عريضة للمطالبة باسترجاع رفات الشّهيد المقاوم من قبل الحكومة التونسية وقائد جيش التّحرير الوطني الأزهر الشرايطي والذى أعدمه نظام بورقيبة



مطلق الحملة: Abd Elraouf Batekh


موجهة ل: الحكومة التونسية

التاريخ: 07-03-2022

عريضة للمطالبة باسترجاع رفات الشّهيد المقاوم وقائد جيش التّحرير الوطني الأزهر الشرايطي والذى أعدمه نظام بورقيبة


عريضة لمطالبة الحكومة التونسية بتسليم واسترجاع رفات الشّهيد الى أسرته المقاوم وقائد جيش التّحرير الوطني الأزهر الشرايطي
تمُرُّ تسعٌ وخمسون(59) سنة على إعدام قائد المقاومة الشّعبيّة المسلّحة للتّحرير الوطني، وأبرز القيادات الوطنيّة ضدّ الاستعمار الفرنسي لبلادنا الأزهر الشرايطي، ورفاتُه لازال مجهول المصير!!!، ولم يُوارى الثّرى منذ إعدامه بتاريخ 24 جانفي 1963.
تمُرُّ تسعٌ وخمسون سنة على قتل القائد المقاوم الذي ناضل من أجل الحرّيّة والعدالة الاجتماعيّة، ومهّد لاستقلال بلاده، القائد الذي أُعدم ظلمًا وبهتانًا من قِبَلِ من وصل إلى حكم دولة الاستقلال، وهو الذي لم ينجح المستعمر في إلقاء القبض عليه، رغم كلّ محاولاته.
إنّ نفض الغبار عن قضيّة الأزهر الشرايطي، من شأنه إماطة اللّثام والكشف عن سرّيّة التّعامل والتّعتيم على تهمة الانقلاب على نظام بورقيبة، وذلك من أجل معرفة الحقيقة كاملة. وحتّى تسترجع عائلتُه رفاته ليوارى الثّرى في مسقط رأسه، ومن ثمّة ردّ الاعتبار لقائد المقاومة المسلّحة ومن كان معه من مناهضي الظّلم والاضطهاد.
فقضيّة الأزهر الشّرايطي، هي كغيرها من قضايا الإجرام في حقّ رموز التّحرّر الوطني في العالم، من مهدي بن بركة في المغرب سنة 1965، إلى باتريس لوممبا سنة 1961 في دولة الكونغو الديمقراطيّة، ممّن تمّ إخفاؤهم قصرًا أو اغتيالُهم، هي قضيّة حقّ ومطلب يتجاوز "العائلي" إلى ما هو وطني وأممي وإنساني، ليتماهى مع كلّ مطالب الأحرار في العالم. لأنّ الكشف عن رفاته، والذي بقي لغزًا يحتاج إلى فك رموزه، هو مدخلٌ لفتح أوراق القضيّة التي لفّها النسيان، ووقع التّعتيمُ عليها خدمةً للنّظام.
لذلك نحن الموقّعين أدناه، نطالب من جديد باسترداد رفات قائد المقاومة المسلّحة في تونس ضدّ الاستعمار الفرنسي الأزهر الشرايطي، وفتح ملفّ القضيّة التي لفّها الغموض والتّشويه. من أجل معرفة الحقيقة كاملة، وردّ الاعتبار له ولرفاقه ممّن لم تنجح سياسات التّعتيم والتّضليل في محو أسمائهم من ذاكرة المجتمع، أو اغتيال رصيدهم الرّمزى لدى كلّ أحرار العالم في مقاومة الظّلم والاضطهاد.
*****
Petition
To claim the return of the remains of the martyr and leader of the National Liberation Army Al-Azhar Al-sharaiti
Fifty-nine years have elapsed since the execution of the leader of the popular armed resistance for national liberation, and the most prominent national leaders against the French colonization of our country Al-Azhar Al-sharaiti, and his remains’ fate are still unknown, and has not been buried since his execution on January 24, 1963.
Fifty-nine years have elapsed since the killing of the Resistance leader who fought for freedom and social justice and paved the way for the independence of his country, the leader who had been unjustly and cynically executed by those who reached the rule of the state of independence, and the leader who the colonizer failed in arresting him despite all the attempts.The act of dusting off the case of Al-Azhar Al-sharaiti would reveal the secrecy of the treatment he received and the adumbration of the charge of the coup against the Bourguiba regime, in order to know the whole truth and let his family recovers his remains to be buried in his hometown, and then rehabilitate the leader of the armed resistance and those who were with him against injustice and persecution.
The Case of Al-Azhar Al-Sharaiti, like other criminal cases against the symbols of national liberation in the world, from Mehdi Ben Barka in Morocco in 1965 to Patrice Lummba in 1961 in the Democratic State of the Congo, who were hidden shortly or assassinated, is a cause of right and demand that goes beyond "family" to what is national, international and human, to match all the demands of the free people in the world. Because the disclosure of his remains, which remained a mystery that needs to be deciphered, is an entrance to open the case papers that have been wrapped in Oblivion, and the blackout fell on them a service to the regime.
Therefore we, the undersigned, insist once again on the recovery of the remains of the Tunisian leader of the armed resistance against French colonialism, Al-Azhar al-Sharaiti, and for the opening of the case file, which has been shrouded in mystery and distortion. In order to know the full truth that the misleading policies of obfuscation and misinformation did not succeed in erasing his name and the names of his comrades from the memory of society or assassinating their symbolic connotation among all the free people of the world in resisting injustice and oppression.
**
رياض
رياض الشرايطي
النص بالفرنسية
pétition pour la restitution de la dépouille de feu Lazhar Chraiti
En 1963, Lazhar Chraiti fut condamné à mort et exécuté par le régime bourguibiste , après avoir été injustement accusé de tentative de coup d’état à l’époque, lui qui fut l’un des premiers chef de l’armée populaire qui a lutté contre l’occupant français, l’un des symboles de l’indépendance du pays.
Depuis le 24 janvier 1963, sa famille ignore et ce jusqu’à aujourd’hui, le lieu de son enterrement . 59 ans après et 11 ans après la révolution tunisienne et l’instauration d’un état démoratique, nous considérons cela comme l’une des pires injustice et un affront pour toute sa famille qui n’arrive toujours pas à faire son deuil.
L’affaire Chraiti , ne diffère aucunement de l’affaire Ben Barka au Maroc ( 1965) ou de Patrice Lumumba au Congo démocratique ( 1961) et de tous les portés disparus dans le monde suite à des exécutions politiques du genre .
Il est donc impératif , afin que justice soit faite, de réouvrir le procès et de dévoiler toute la vérité autour de ce crime d’état.
Nous les signataires de cette pétition réclamons la réhabilitation du martyr Feu Lazhar Chraiti et de ses valeurs soldats qui demeurent vivants dans la conscience collective du peuple tunisien.


محور الحملة: حقوق الإنسان                     عدد زوار الحملة: 2391

 

واژۆی کەمپەین - Sign the petition - مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name *  
البريد الالكتروني - Email * البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر



آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات


 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي

نصائح لحملات فعالة - كيف تروج وتنجح حملتك؟


انضم الى موقعنا في الفيسبوك