بيان صادر عن شخصيات وطنية عراقية مناهضة للاحتلال بشأن (الانتخابات) الاخيرة



مطلق الحملة: علي كاظم التميمي


موجهة ل: الرأي العام وعامة الشعب العراقي

التاريخ: 13-11-2021

شخصيات عراقية وطنية عراقية مناهضة للاحتلال تتبني الإرادة الشعبية لإعادة صياغة العملية السياسية بما ينفع الشعب وبناء دولة يحكمها الصلحاء من العلماء والمتخصصين في إطار دستور الدولة العلمية

أصدرت مجموعة من الشخصيات الوطنية العراقية مناهضة للاحتلال بينهم مراجع وعلماء دين وأكاديميين، اليوم السبت 13 نوفمبر / تشرين الثاني 2021م، بياناً بشأن الانتخابات الأخيرة، وبيّنت فيه ان غالبية الشعب العراقي أصبح على قناعة تامة بأن النظام السياسي الذي بناه الاحتلال الأمريكي منذ 2005 قد وصل إلى مرحلة اليأس، وانه لم يعد فيه مصلحة لأحد سوى تلك المجموعات المنتمية الى الاحزاب المتنفذة. كما وطرحت حلاً سلمياً للخروج من هذه الازمة من خلال التغيير الدستوري في إطار دستور الدولة العلمية، وذلك لإعادة صياغة العملية السياسية بما ينفع الشعب، ولبناء دولة يحكمها الصلحاء من العلماء والمتخصصين، كما وخاطبت المتصارعين على العملية السياسية العرجاء بأن يفهموا بأن الشعب الذي قاطع ويقاطع هذه العملية هو الكتلة الأكبر وهو الحزب الأعظم وان النتائج المعلنة لا تعبر ابداً عن ارادته، بل هو يريد نظاماً ودستوراً يعمل على توجيه طاقاته لبناء النفس، واعمار الارض، وحمل الرسالة الحضارية، وتحقيق النهضة العلمية الرسالية، ومثل هذه الاحلام لن تتحقق في ظل النظام اللاشرعي الذي يحكمون به، ولا الدستور الحالي الذي يصرّون عليه.

وإليكم نص البيان مع أسماء الموقعين:

بيان صادر عن شخصيات وطنية عراقية مناهضة للاحتلال بشأن (الانتخابات) الأخيرة

بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم نحن نوجه هذه الرسالة بسبب خطورة الوضع الذي وصل اليه الوطن المستباح، وخصوصاً بعد مسرحية الانتخابات الأخيرة. ان الغالبية من أبناء شعبنا أصبحوا على قناعةٍ تامةٍ ان هذا النظام السياسي الذي بناه الاحتلال الامريكي منذ العام 2005م والى اليوم قد وصل الى مرحلة اليأس، وانه لن يتمكن من تقديم شيء غير نشر الفساد والضعف، وإشاعة التفكك والتخلف، وتضييع الحقوق والارواح، وانه لم يعد فيه مصلحة لأحد سوى تلك المجموعات المنتمية الى الاحزاب المتنفذة. كيف والجميع يرى حال التردي والانحطاط الذي وصلنا اليه، فها هم العاطلون يملؤون الشوارع والساحات، وأهل الحاجات والأرامل واليتامى يتقلبون بالآهات والفقر، وهناك فيما يسمونها مستشفيات تموت الناس فيها بالمئات، والتلوث الهائل ينذر بكوارث لا مثيل لها للبيئة وللصحة العامة، والبنية التحتية تشهد خراباً لا تغطيه تلك الترميمات السطحية الزائفة، هذا فضلاً عن خسارة الانسان العراقي للثقة بالنفس، وتمزيق المجتمع على أُسسٍ طائفيةٍ وعرقية، وتضييع العدالة الاجتماعية، وانحدار التعليم والصحة والقضاء وسائر مجالات الحياة الى أشد حالات التراجع.
ونحن –وكما الكثير من ابناء الشعب- كنا ولا نزال نطرح حلاً سلمياً للخروج من هذه الأزمة، وهو التغيير الدستوري في اطار دستور الدولة العلمية، وذلك لإعادة صياغة العملية السياسية بما ينفع الشعب، ولبناء دولة يحكمها الصلحاء من العلماء والمتخصصين، ولكن وبالرغم من مناشداتنا المستمرة، ومطالبات الشعب الدائمة بذلك، الّا ان القائمين على العملية السياسية، والمنتفعين منها، والمقيدين بسلاسلها، أصرّوا على البقاء عليها، بل واجروا الانتخابات الاخيرة على نفس النهج والدستور الذي أوصل البلاد الى الخطوب والويلات، وها نحن رأينا ما جرى فيها من تزوير واتهامات، وتسقيط ومهاترات ومناورات، وشراء ذمم وتلاعب بالأصوات، ولنجد أنفسنا من جديد أمام مسلسل التدخلات الدولية والاقليمية، وما سيتبعها من صراعات ومفاوضات ماراثونية، لتشكيل الحكومات التي تأتي دائما أسوء من الحالية، والتي لا تخدم غير مصالح القوى الحزبية، ومَن ورائها من الدول الاجنبية؛ بل ان هذه الانتخابات وضعتنا من جديد أمام مخاطر الاقتتال الداخلي، وتأجيج الصراعات المسلحة الحزبية، وإشعال المناوشات الطائفية، وتفتيت اللحمة الوطنية.
اننا نخاطب كذلك المتصارعين على هذه العملية السياسية العرجاء من ان عليهم ان يفهموا ان الشعب الذي قاطع ويقاطع هذه العملية هو الكتلة الاكبر، وهو الحزب الاعظم، وأن النتائج المعلنة لا تعبر أبداً عن ارادته، بل هو يريد نظاماً ودستوراً يعمل على توجيه طاقاته لبناء النفس، واعمار الارض، وحمل الرسالة الحضارية، وتحقيق النهضة العلمية الرسالية، ومثل هذه الاحلام لن تتحقق في ظل النظام اللاشرعي الذي يحكمون به، ولا الدستور الحالي الذي يصرّون عليه.
من هنا فنحن ندعوهم الى الاستجابة لما يريده الشعب من تغييرٍ دستوري بما يحفظ دولتنا ودمائنا وأرضنا ومستقبلنا، أما إذا بقوا على هذه الحال فستظل البلاد نهباً لكل ناهب ومطمعاً لكل راغب، وسيتحملون هم لا غيرهم مصير أمة كاملة لم يقدموا لها بالأمس غير التسيب والضياع والفوضى والدمار، ومن ثم ها هم يقودونها اليوم الى الخراب والبوار. وليعلموا إن هذا التغيير الدستوري المطلوب لا يمكن اهماله والتغاضي عنه، فإننا -ومع الاغلبية الساحقة والرافضة والمتضررة من هذه الأوضاع الشاذة- سنعمل على تبني الارادة الشعبية والسير بها الى مراحل العمل الشامل، والذي سنسير إليه بإذنه تعالى عبر خطابات وبيانات قادمة، (وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً).

السبت، 8 ربيع الثاني 1443 هـجــ، الموافق لـ 13/11/2021 م

الموقعون إلى الآن:
ت الإسم الصفة
1 احمد الحسني البغدادي - مرجع إسلامي
2 جواد الخالصي - مرجع إسلامي
3 عصام الحسيني الياسري - استاذ حوزوي وأكاديمي
4 د. صابر ال جعفر الشمري - رئيس التجمع الوطني خلاص
5 د. رياض الاسماعيلي - أكاديمي واعلامي
6 أحمد الحبوبي - قانوني ووزير سابق
7 د. سلام الزوبعي - نائب رئيس وزراء أسبق - أمين عام طموح الاجيال
8 أبو حيدر الاسدي - مؤسس التجمع التطوعي للإصلاح، ورئيس شبكة التسامح والسلام في العراق
9 د. ناصر الكناني - خبير سياسي واقتصادي، تجمع اليقظة الوطنية
10 أ.د. فلاح شمسة - باحث في مركز جورجيا لأمراض السرطان- الولايات المتحدة
11 عبد الرزاق النداوي - باحث اسلامي
12 الشيخ محمد هادي الخالصي - عالم دين
13 الشيخ علي عبد العزيز الجبوري - استاذ جامعي وطالب علوم شرعية
14 الشيخ يوسف المحمداوي - طالب علوم شرعية
15 علي كاظم التميمي - اعلامي وسياسي
16 زيد فاهم الكامل - ر. مهندسين أقدم، مسؤول صفحة المنتدى الثقافي العربي فرع العراق
17 محمد حسن هادي الخالصي - باحث
18 د. علي حسين حنوش - باحث علمي في البيئة والتنمية
19 حسن حمدان - باحث اجتماعي
20 أ.د. فائق حسن علي - أكاديمي مستقل
21 أ.د. اسماعيل مسلم علوان - أكاديمي
22 أ.د. مجيد هداب الهلهول - مؤرخ
23 أ.د. علاء السلامي - أكاديمي
24 أ.د. وليد شيث الجبوري - أكاديمي
25 اثير ضياء النعمة - كاسب
26 أحمد يعقوب الربيعي - تربوي
27 حيدر ضياء النعمة - كاسب
28 الشيخ رياض المليجي - حوزوي وحقوقي
29 عقيلة عزيز الجحيشي - مدير مفوض شركة سياحة
30 د. لقمان الاطراقجي - سياسي ومهندس تخطيط مدن
31 عبد العزيز عبد الحكيم الصافي - باحث اسلامي
32 جهاد أبو صيبع - كاتب ومؤرخ
33 د. سامي الامارة - خبير صناعي وإداري
34 عباس شاهين - داعية اسلامي
35 فارس أبو صيبع - طالب دراسات
36 الشيخ عدنان عبود جاسم - مقاولات وتجارة عامة
37 عدنان البديري - قاضي
38 د. عبد السلام الجبوري - أكاديمي
39 وسام الماضي - أكاديمي
40 الشيخ قاسم الكعبي - طالب دراسات وكاتب
41 علي الخزاعي - مهندس اتصالات
42 أرقم عبد الهادي البغدادي - كاسب
43 ناصر الربيعي - مهندس نفط
44 محمد خليل العبيدي - كاسب
45 ابراهيم محمد خليل العبيدي - طالب أكاديمي
46 احمد خليل ابراهيم العبيدي - كاسب
47 حسن احمد خليل العبيدي - طالب أكاديمي
48 فارس عامر العزاوي - موظف جامعي
49 اسماعيل احمد خليل العبيدي - طالب أكاديمي
50 كاظم خليل ابراهيم العبيدي - كاسب
51 حقي خليل ابراهيم العبيدي - كاسب
52 السيد عصام ابوهلالة - عميد السادة أبو هلالة
53 الشيخ منشد عبد اللطيف الغزي - شيخ عشيرة الغزي
54 نجم عبدالله مراد الكروي - كاسب
55 نجم عبد الله الخزعلي - كاسب
56 م. وليد مجيد البهادلي - أكاديمي
57 أ.د محمد جواد صالح الحيدري - أكاديمي/علوم البيئة والتغيرات المناخية
58 حميد عبد علي الياسري - موظف حكومي
59 محمد علي كريم نجم الدين - أكاديمي متقاعد/ هندسة الطائرات
60 أسامة المالكي - محامي
61 د. أحمد محمد باقر الشريفي - مكتبة الشريفي
62 رياض حسين الجنابي - مهندس استشاري
63 أ.د. أمجد الفاضل - أستاذ جامعي
64 خليل ابراهيم شاكر - مشرف تربوي
65 رائد الفتلاوي - مهندس استشاري
66 غالب عبدالهادي الاسدي - مهندس
67 نصير خليل ابراهيم العبيدي - كاسب
68 رائد خليل ابراهيم العبيدي - كاسب
69 محمود رعد جواد العبيدي - تعليمي
70 ضرغام ماجد تركي - كاسب


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 3301

 

واژۆی کەمپەین - Sign the petition - مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name *  
البريد الالكتروني - Email * البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر



آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
30-11-2021 عادل جاسم محمد الچلبي العراق تاجر
20-11-2021 هيثم عبد الحسين جاسم العراق طبيب بيطري ومن الله التوفيق
19-11-2021 حامد عبد الجبار حمودي الدباغ العراق تاجر
19-11-2021 باقر حيدر كاظم العراق طالب مشاركات
18-11-2021 حاتم كريم حمودي العراق
17-11-2021 احمد مهدي عبدالله طعيمة العراق متقاعد
17-11-2021 صادق باسم حسين العراق طالب كلية قانون مدون سياسي على مواقع السوشيل ميديا نعم نشاطركم الرأي في معالجة او تغيير الدستور العراقي نحو دستور اكثر واقعية ويكون ملامس لحياة المجتمع العراقي بعيدا عن التناقضات
17-11-2021 دكتورة صباح محمد علي الخفاجي العراق ناشطة وإعلامية ومدربة تنمية بشرية في منظمة الصداقة الدولية التوفيق للجميع يارب 🙏
أن شاءالله جميع الحقوق محفوظة...
17-11-2021 احمد عبد الأئمة عبد الرضا العراق نؤيد ما جاء في البيان
16-11-2021 محمد هاشم الياسري العراق أكديمي
16-11-2021 سيف طه عويد العراق حارس امني بب التوفيق لعراق افضل
15-11-2021 حسين عدنان عبد الحسين العراق انا وبالرغم من عدم قناعتي بجدوى الموضوع الا اني ادرجت اسمي دعما للحهود التي انا مقتنع بانها خيره
15-11-2021 طلعت عيسى احمد العراق متقاعد بما أن من أساسيات بناء دوله يتطلب إلى دستور بما تتماشا مع مصلحه الشعب والدوره وجودي ليس من سهل كتابه دستور على عجاله في ظل احتلال كيف يكون اليوم وجدنا مافيه من كفايه ألغام تتفجر علينا يوميا
15-11-2021 مرتضى غازي عبد العزيز العنبكي العراق قانوني وموظف جامعي
14-11-2021 عبدالرحمن محمد عبدالله العراق متقاعد
14-11-2021 عبدالله كريم كاظم الڜحماني العراق خبير مهندس .. إستشاري
14-11-2021 عبدالله كريم كاظم المياحي العراق خبير مهندس .. إستشاري
14-11-2021 وسام سعيد اسماعيل العراق كاسب اؤيد ماجاء في البيان اعلاه بتغيير الدستور ومن بعده النظام السياسي
14-11-2021 حيدر سعدي علي درويش الانباري العراق خادم الامامين الجوادين
14-11-2021 سجاد اياد ساجت العراق مهندس
12

 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي

نصائح لحملات فعالة - كيف تروج وتنجح حملتك؟


انضم الى موقعنا في الفيسبوك