أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة اممية واسعة للتضامن مع عمال الترسانة البحرية قبل جلسة نطق المحكمة العسكرية بالحكم على 26 عاملا يوم الثلاثاء المقبل والعقوبة تتراوح ما بين عام و3 أعوام



مطلق الحملة: Stream struggle workers.


موجهة ل: الرأى العام الاقليمى والدولى

التاريخ: 27-07-2016

لالمحاكمة العمال عسكريا .

بيان لالمحاكمة العمال عسكريا .نتضامن مع عمال الترسانة البحرية بالاسكندرية
الموقعون على هذا البيان من هيئات وأشخاص يؤكدون على التضامن التام مع عمال شركة الترسانة البحرية في مواجهة المحاكمة العسكرية واستمرار إغلاق الشركة وتعسف إدارتها تجاه حقوقهم المشروعة ماليا ووظيفيا و لتوفير مستلزمات الأمان الصحي الصناعي للعمال و تطوير الانتاج .
ويستغرب الموقعون الإصرار على استكمال مسلسل محاكمة 26 عاملا بالشركة أمام القضاء العسكري، وحبس 14 احتياطيا في ظروف غير إنسانية بأقسام شرطة مدينة الاسكندرية، وصولا إلى ترويع نحو ألفي عامل وتهديدهم في أرزاقهم، وإرهابهم بالآلة والأعراف العسكرية، فيما بدأت علاقات العمل بهذه الشركة وتوثقت عقودها مدنية وفي إطار قانون وعلاقات العمل في مجتمع غير عسكري .
ويحذر الموقعون من أن إصدار أحكام من غير القضاء الطبيعي في مواجهة الاحتجاجات المشروعة والسلمية للعمال يضيف صفحة سوداء إلى تاريخ قمع الطبقة العاملة المصرية والاستهانة بحقوقها، كما سيعد يوما أسود في تاريخ العلاقات المدنية /العسكرية بالمجتمع المصري.
وحيث أنه من المقرر النطق بالأحكام من المحكمة العسكرية بالإسكندرية في 2 اغسطس 2016 ، فسوف يمثل صدور أحكام بحق هؤلاء العمال – إن لم تبرأ ساحتهم - تصعيدا خطيرا في مسلسل محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، كما أنها السابقة الأولى فى تحويل هذا العدد الكبير من العمال ليمثل أمام المحاكمات العسكرية وباتهامات لاتخرج عن علاقات العمل، وهو ما يخالف المواثيق والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها الحكومات المصرية، ويمثل عدوانا على المبادئ الأساسية للدستور بشأن محاكمة المدنيين أمام القضاء الطبيعي .
كما يؤكد الموقعون على أن احتجاجات عمال الترسانة البحرية يومي 22 و23مايو الماضي مشروعة وسلمية وبشهادة أوراق إدارة الشركة المقدمة إلى القضاء العسكري، وبالتالي فهي لاتخرج عن وسائل الضغط والتفاوض المتعارف عليها في علاقات العمل ولاتستوجب أي مساءلة أو محاكمة بالأصل حتى لو كانت أمام القضاء المدني الطبيعي، بل وكان من الأجدى تفهمها والسعي للاستجابه لها تسليما بحقوق عمال يعانون من الغلاء وارتفاع تكاليف المعيشة و تضاؤل الأجور في مواجهتها .
ويحذر الموقعون على هذا البيان - مع تأكيد تضامنهم التام مع عمال الترسانة البحرية بالإسكندرية وكافة المدنيين الذين يحاكمون ظلما أمام المحاكم العسكرية والاستثنائية غير الطبيعية - من أن إصدار أي أحكام تدين هؤلاء العمال وتمس حقوقهم وحرياتهم سوف ترسخ إنطباعا للرأي العام داخل مصر وخارجها بمحاباة القضاء العسكري لرجال الإدارة العسكريين في مواجهة المدنيين، وبخاصة العمال. كما أن محاكمة عمال الترسانة البحرية عسكريا يعد بمثابة جرس إنذار لما قد يلحق بحقوق وحريات أعداد متزايدة من العمال المدنيين الذين يعملون في مصانع ومشروعات أصبح يمتلكها ويديرها الجيش بعد أن كانت مدنية، وهذا في اطار ظواهر أخرى مقلقة تندرج في سياق تنامي " توسع المؤسسة العسكرية في الاقتصاد والسوق" و"عسكرة علاقات العمل".
ولذا يجدد الموقعون المطالبة بوقف وإلغاء المحاكمة العسكرية لعمال الترسانة البحرية بالإسكندرية، وإطلاق سراح المحبوسين منهم منذ شهرين كاملين، ووقف ملاحقة العمال المتغيبين عن التحقيقات والمحاكمة امام الجهات التابعة للقوات المسلحة .
كما يدعو الموقعون إلى إجراء تحقيق مدني عادل وشفاف في الظروف غير الإنسانية التي يعمل بها مثل هؤلاء العمال وتلبية مطالبهم المعيشية والوظيفية والصحية والإنتاجية المشروعة .
لا لمحاكمة عمال الترسانة البحرية عسكريا
لا لمحاكمة العمال والمدنيين أمام القضاء العسكري وكافة أشكال المحاكم الاستثنائية .

لجنة التضامن مع عمال الترسانة
26/7/2016


محور الحملة: الحركة العمالية والنقابية                     عدد زوار الحملة: 19202

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
05-09-2016 مرتجى الحربي العراق مناضل عمالي نقف متضامنين مع عمال مصر ونشد على أيديكم وعلى الأنظمة أن تعرف أن الطبقة العاملة أي أساس البلاد وخصوصاً العمال في مصر
تحية إجلال للطبقة العاملة في مصر
تحية إجلال للشعب المصري الشقيق
25-08-2016 raad butris العراق
04-08-2016 حزب النضال العمالي France
02-08-2016 ليث الحمداني Canada
01-08-2016 منير جمال الدين سالم مصر ربان أعالى البحار بالمعاش
01-08-2016 عادل عبد الحميد فرج مصر مهندس متضامن مع العمال
30-07-2016 زياد بن محمد الحبيب بن عبد الجليل تونس طالب + موظف في القطاع الخاص عاشت نضالات الطبقة العاملة و الكادحين في كل مكان
30-07-2016 مازن كم الماز
30-07-2016 فريد طارق جلو العراق كاتب وصحفي
29-07-2016 سمير طبلة United Kingdom إداري وإعلامي
29-07-2016 حمدي محمد عبد العزيز مصر متضامن مع أي نضال عمالي من أجل الحقوق المشروعة
ومتضامن مع النضال السلمي لعمال الترسانة البحرية من أجل مطالبهم المشروعة وضد محاكماتهم عسكرياً
27-07-2016 رشيد وليد United States Minor Outlying Islands
27-07-2016 yara ahmed saleh مصر journalist
27-07-2016 أيمن عبد المعطي عبد الرسول مصر مدون اشتراكي ثوري
27-07-2016 مطاوع مهران على ناشط عمالى مؤسس النقابة المستقلة للعاملين بالقطاع الخاص(تحت التأسيس)
27-07-2016 على محمد على مصر النصر للعمال
27-07-2016 أكرم نادر العراق الممثل الدولي لاتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق
27-07-2016 هشام عبدالله خليل مصر الافضل ان لا يقتصر التضامن على التوقيع على البيان ولكن يجب ان تكون هناك وقفات فى مصر والبلدان العربية والدولية ودعوة المنظمات العمالية والنقابات العمالية لعمل تلك الوقفات التضامنية مع عمال الترسانة بالاسكندرية اما قيل المحاكمة بيوم او فى يوم المحاكمة بمصر ويفضل تكون اما مبنى المحكة التى سيحاكم العمال امامها بالاسكندرية
27-07-2016 عبدالرؤوف احمد بطيخ مصر محرر صحفى عمالى يسقط الاستبداد لالمحاكمة العمال عسكريا هم حماة المال العام .حاكموا لصوص المال العام
27-07-2016 تيارالكفاح العمالى.مصر مصر تيار اشتراكى جذرى .مصر لا لمحاكمة العمال عسكريا .ونطالب بالفراج عن 26 عامل فورا محاكمتكم باطلة لانهم يمثلون امام غير قاضيهم الطبيقى .الاضراب مشروع وليس جريمة وفقا للاتفاقيات التى وقعت عليها الدولة .يسقط الاستبداد

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك