أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة تضامن مع السيد اوجلان من قبل مجموعة من المؤسسات والمثقفين والكتاب



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 29-03-2007



إلى الرأي العام العالمي أوقفوا الجريمة التي يتعرَّض لها السيد عبدالله أوجلان حملة تضامن مع السيد اوجلان من قبل مجموعة من المؤسسات والمثقفين والكتاب  
إلى الرأي العام العالميأوقفوا الجريمة التي يتعرَّض لها السيد عبدالله أوجلان.معروف لدى القاصي والداني، المكانة والأهمية البالغة التي يتمتَّع بها الزعيم الكردي عبدالله أوجلان، لدى شرائح واسعة من الشعب الكردي، ليس في تركيا وحسب، بل بين عموم الأكراد، لكونه قاد نضال الشعب الكردي، في أصعب الظروف وأحلكها، وتعرَّض لمخاطر جمَّة، أثناء مسيرته النضالية، وبقي وفيَّاً لقضية شعبه، حتى بعد اختطافه من العاصمة الكينية نيروبي، في قرصنة ومؤامرة دولية طالت الشعب الكردي، في شخص أحد أبرز زعاماته القومية والوطنية الهامة سنة 1999، مروراً بمحاكمته غير العادلة، وصولاً للحكم عليه بالإعدام، ثم المؤبد. وخلال هذه المسيرة النضالية الزاخرة بالتضحيات البطولية، دائماً كان الزعيم أوجلان، يبدي رغبته ومساعيه وجهوده في إيجاد حل سلمي للقضية الكردية، بغية إيقاف نزيف الدم الكردي والتركي. وكبادرة حسن نيَّة، أعلن عدَّة مرَّات عن وقف لإطلاق النار من جانب واحد، منذ سنة 1993 وحتى 1/10/2006. لكن، الطغمة الفاشية الحاكمة في تركيا، لازلت مصَّرة على مواصلة سياساتها الإنكارية والحاقدة على كل مكتسب كردي، داخل وخارج تركيا. وبعد أن أفلست هذه السياسات القمعية في تصفية حركة التحرر الوطني الكردستاني في كردستان تركيا، حتى بعد اعتقال المناضل أوجلان، لجأت في محاولة إرهابية وجبانة، تصفية الزعيم الكردي أوجلان، عبر تسميمه، بشكل ممنهج وتدريجي. وهذا ما كشف عنه محاموا السيد أوجلان في مؤتمرهم الصحفي في العاصمة الإيطالية روما، في 1/3/2007.ونحن الموقعون أدناه، من مثقفين وهيئات ومؤسسات كردية، ومدافعين عن الحرية وحقوق الانسان في وقت نشجب وندد فيه هذه الجريمة الإرهابية التي نعتبرها جريمة اغتيال سياسي، تستهدف الشعب الكردي، والإنسانية جمعاء، نحذِّر من مخاطر هذه اللعبة الدنيئة التي يمارسها تجَّار الحرب في تركيا، وإن هذه الفعلة الشنعاء لن تمرَّ مرور السحابة، بل ستضع تركيا بين رحى حرب أهلية ضروس، لا يحمد عقباها. وفي الوقت نفسه، نطالب كافة المؤسسات والهيئات والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان بالتدخُّل المباشر، بغية إيقاف هذه الجريمة، والكشف عن ملابساتها، وفضحها، لأنها انتهاك سافر لكافة المواثيق والأعراف الدولية، كما نناشد ضمير الإنسانية، وكل من يتحرَّك في وجدانه نبض التضامن مع قضية الإنسان والحرية، أين كان، برفع الصوت عالياً، والوقوف مع السيد أوجلان في محنته، منوِّهين إلى أن الساكت عن الجريمة شريك فيها.


مثقفين وهيئات ومؤسسات كردية


محور الحملة: حقوق الإنسان                     عدد زوار الحملة: 9610

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
14-07-2013 خبات يوسف سورية طالب الحرية لاوجلان السلام لكردستان
12-03-2012 dr. khawla aj. zaidan IRQ civil activist/women/Human rights/Expressionfreedom rights,politicals rights& a.Poet
26-01-2010 ليلى أحمد الهوني UK ناشطة سياسية كاتبة ومعارضة لنظام القذافي
13-01-2010 سلام عادل البصرية العراقية كندا حياة أبديّة مع المسيح الحي
10-12-2009 محمد بودواهي المغرب رجل تعليم يتعرض المناضل الكردي البطل عبد الله اوجلان لأبشع صور التعذيب الجسدي والنفسي من طرف النظام العسكري -الإسلاموي في تركيا بمساندة الإمبريالية الأمريكية المتغطرسة . ولذلك أطالب بإطلاق سراحه فورا وبدون شروط وتحقيق كل المطالب الكردية المشروعة
30-10-2009 سامي مراد فلسطين مدرس
15-10-2009 الشيخ خالدالخلف الشرق الاوسط ناشط في حقوق الانسان ومعارض سياسي سوري تم تسليم الزعيم اوجلان بصفقه بين الاسد الاب المجرم الكبير والموساد الاسرائيلي والمخابرات التركيه والهدف من الصفقه منح بشار الكرسي وتثبيته عليه وهو الان المجرم الاول بسوريا وكان الضحيه هو الزعيم عبدالله اوجلان بالاضافه للسوريين
اويد حملتكم واقول لله وللتاريخ اكبر مساؤي هذا العصر ان يكون زعيم الامميه زعيم الانسانيه عبدالله اوجلان في السجن
تحياتي للزعيم القائد عبدالله اوجلان وخلصكم الله ايها الزعيم
27-09-2009 فؤاد قره‌داغي العراق - ?وردستان ?اتب الحرية لأوجلان والنصر لنضال الشعب ال?ردي من أجل حقه‌ في تقرير مصیره‌ بنفسه‌ .
26-08-2009 ئارام باجلان كوردستان رأيس أتحاد طلبة كوردستان جامعة بغداد كلية طب الكندي أنني أفتخر وأرفع رأسي عندما أتذكر وجود حزب العمال الكوردستاني(pkk‏)‏في الساحة
عانى الكورد عبر العصور في حياتهم ولم يساندهم أحد في حركتهم النظالية
وحزب العمال الكوردستاني هو المثال الحاظر للعصامية الكوردية أباء الحركة التحررية
وكان هذا مسلكنا جميعا في طريق الحرية والاستقلالية التي وصلناها في كوردستان الجنوبية
أأنا نفخر بأن جبال كوردستان لم تعجز ولم تتوقف عن ولادة الابطال والثوار أمثال (جيفارا و مامه ريشة)
وإن كان الاسد في الكهف فأن آلاف الاسود في الجبال والوديان في كل بقعة من كوردستان
وستستمر الحركة التحررية حتى يتحرر كل سانتيم من وطننا
13-06-2009 رهبية محمد لطيف العراق ناشطة سياسية
18-01-2009 عبد الرحمن الصومالي اوكرانيا طالب انا صومالي متعاطف مع الشعب الكردي ادين هذه العمل اللاإنساني بحق قائدالشعب الكردي المناضل عبداللة اوجلان.
18-01-2009 مظلوم عذالدين محمد علي اوكرانيا طالب ندين هذه الحملة الشرسة على قائد الشعب الكردي عبداللة اوجلان
18-01-2009 خليل عذالدين محمد علي اوكرانيا طالب يعيش القائد آبو, فليسقط الدولة الطورانية احفاد هولاكو
18-01-2009 خليل كوباني اوكرانيا طالب يعيش القائد آبو, فليسقط الدولة الطورانية احفاد هولاكو
18-08-2008 زهير الجبوري العراق عسكري متقاعد تركيا الحالية لا تزال تعيش بعقلية الانكشارية وصهر القوميات // فمن اجل بضعة الاف تركي في قبرص تدخلت تركيا وانشات دوله // الم يتسائل جنرالات تركيا وسياسييها عن حقوق عشرون مليون كردي في تركيا لا يستطيعون التعبير عن وجودهم القومي // تندحر الشوفينيات // والصبر والزمن كفيل بمحو الجيوش العتيدة
02-04-2008 حنان أغنس شركس فلسطين مدرسة ومرشدة اجتماعية
22-02-2008 صبيحه عبدالله سليم العراق ناشطه سابقه في رابطه المرأه العراقيه معكم من اجل حريه المناضل عبدالله اوجلان
22-02-2008 اياد اكرم رؤوف بابان العراق متقاعد نرفع صوتنا معكم ونطالب بالحريه للمناضل من اجل حقوق شعبه المشروعه البطل عبدالله اوجلان
30-12-2007 عبود كريم عباس iraq
20-12-2007 وهيب أيوب الجولان المحتل-مجدل شمس بالتنمية والحرية والديمقراطية والتعددية، وبناء مجتمع مدني علماني إنساني، وفصل الدين عن الدولة، وإعطاء المرأة حقوقها الكاملة كمساوية للرجل، ومسؤولة عن نفسها وتصرفاتها كإنسانة حرّة ، وللقانون والقضاء في ذلك المجتمع الكلمة الفصل.،بعدالنهوض وبناء هكذا دولة وهكذا مجتمع، والتخلّي عن الدولة القبلية الطائفية الاستبدادية، والتي لا تعرف للشرف معنىً، عندها فقط تتوقف أعمال القتل الظالمة الجاهلة بحق من استُلبت حقوقهن وحرياتهن بإسم الشرف!!
1234567

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك