أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

التصويت لإعادة هيكلة النظام التعليمي في المملكة المغربية



مطلق الحملة: الإمراني ادريس


موجهة ل: الشعب المغربي

التاريخ: 03-12-2014

هل تعلم يا عزيزي يا شعب المغرب أن بلدنا يقبع في مؤخرة الترتيب العالمي من حيث التعليم.

فهناك دول مثل تونس، سوريا، مصر والأردن يتفوقون علينا بدرجات عديدة رغم قساوة الحروب التي عايشوها أو الثورات وسنوات الفوضى.
وهناك دول أخرى تعيش تحت عتبة الفقر المدقع مثل الفلبيين، سيري لانكا، كمبوديا والبنغلادش إلى أن الفقر لم يمنع هاته الدول من التفوق علينا في الترتيب.

فلا يجب طبعا أن ننكر محاولات كل الحكومات السابقة لإصلاح نظامنا التعليمي الجريح، لكن المشكل هو أن كل المحاولات لم تعطي نتائج لأن الجرح هذا جد عميق بل وأعمق مما تتصور يا عزيزي القارئ. "وأنا أشَبه محاولات الحكومة هاته بإجراء عملية تجميلية قبل تقطيب الجرح، فمن الطبيعي أنا لا يعطي التجميل نتيجة."

هل تعرفون النتائج التي حصلنا عليها ؟
ـ على مستوى البلاد: إحتلال المغرب لمرتبة جد متأخرة في ميدان التعليم دوليا.
ـ على مستوى المتعلم: تدني المستوى المعرفي و المهاري عند المتعلمين بشكل كبير إلى حد أن العديد من التلاميذ لا يستطيعون التحدث باللغة العربية الفصحى لمدة 5 دقائق متتالية وهم في مستوى البكالوريا ناهيك عن الأخطاء الفادحة التي يرتكبونها بشكل دائم.

قد لا يختلف إثنان على أن مشكلة القراءة والمطالعة كانتا ولا تزالا حتى يومنا هذا العقبة التي تمنعنا من التقدم نحو الأفضل، لأنه لا أحد قد ينكر دورهما في إزدهار الأمم وتقدم البلدان وإرتفاع الوعي بين الأفراد، لأن القراءة بدورها تنمي مهارات الفرد وتلبي حاجاته النفسية حتى يصير إنساناً فاعل في مجتمعه قبل كل شيء.

على سبيل المثال كوريا الجنوبية صاحبت الإقتصاد الضخم الذي يعرفه العالم. فبعد آخر حرب لها مع نظيرتها الشمالية غيرت أفكارها وإهتمت بالعنصر البشري وعملت على تكوينه، تعليمه وتتقيفه. حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم. وكذلك اليابان الرهيبة بإقتصادها ونموها فبعد القنابل النووية في كل من هيروشيما وناكازاكي تغيرت الأفكار ولم يعد هناك حل سوى المواطن الياباني لخدمة وطنه. وكذلك سنغافورة الأسطورية بثقافة شعبها وبمعدلات التنمية العالية التي حققتها في فترة وجيزة. فبعد إستقلالها عن ماليزيا بكى الرئيس السنغافوري أمام العالم وهو يقول نحن دولة يتيمة وفقيرة من دون ماليزيا لكن سرعان ما أدرك أن التحصر على الماضي هو مضيعة للوقت فقط وشجع شعبه على النهوض بالبلاد وعلى التعلم وإكتساب الأخلاق ولهذا نجد سنغافورة اليوم من أغنى دول العالم.
سأكتفي بهاته الأمثلة رغم وجود الكثير ...

فلماذا لا نكبر بأحلامنا ونأخد هاته الدول كقدوة ونسير على خطاها لننال مبتغانا ؟

لكي لا أطيل في كلامي، فإعادة هيكلة نظام التعليم بالمغرب من الصفر حقيقة لا مفر منها ولهذا نلتمس التوقيع على هاته الحملة والمساهمة في نشرها من طرف كل المغاربة الذين لا زالوا يؤمنون بأن مستقبل البلاد فهو بين أيديهم.


محور الحملة: المجتمع المدني                     عدد زوار الحملة: 64899

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
06-01-2015 said afassi المغرب mowaddaf alekhteyyarat allati akhadatha addawla fi isslah 9eta3 atta3lim .ikhteyyarat arja3at almostawa atta3limi lilmaghareba ila lwarae .bal ..wahada howa alakhtar .anna addawla raghma atta9arir alkarithiya hawla ma alat ilayh alwad3iya mazalat madiya fi hadehi alekhtiyarat ..alfachela......
04-12-2014 chafik sarhane المغرب

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك