أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

بيان صادر عن الهيئة حول تنشيط العمل من أجل إنقاذ رقاب الصابئة المندائيين من حبال مؤامرة تصفية وجودهم في العراق وإيران!



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 21-11-2006



بيان صادر عن الهيئة حول تنشيط العمل من أجل إنقاذ رقاب الصابئة المندائيين من حبال مؤامرة تصفية وجودهم في العراق وإيران!على الرغم من المعاناة الشرسة التي يتعرض لها شعب العراق بكل مكوناته, وخاصة الدينية والمذهبية, وعلى الرغم من القتل اليومي المتواصل لمزيد من أتباع المذاهب الإسلامية والمسيحيين من جانب قوى الإرهاب من التكفيريين والصداميين والمليشيات المسلحة الطائفية, فإن ما يتعرض له المواطنون والمواطنات من أتباع الدين الصابئي المندائي يفوق التصور ويقع في باب مناهضة الجنس البشري ومعاداة الإنسانية [إذ تُعدّ على وفق القوانين والاتفاقات الدولية، جرائم ضد الإنسانية]. وهي جرائم منظمة مقصودة تمارسها جماعات مسلحة من أصحاب النفوس المريضة المنتشرة حالياً في العراق. إنَّ المعلومات المتوافرة لدينا تشير إلى وجود خطة إرهابية دموية لارتكاب المزيد من الجرائم البشعة بحق جزء أساس وحيوي من الشعب العراقي؛ تستهدف تصفية الوجود الصابئي المندائي في جنوب العراق ووسطه، ومنها بغداد, وكذلك في مناطق الصابئة المندائيين في إيران. وتلك الخطة الإرهابية تتضمن عددا من الأعمال الإجرامية التي نضعها أمام أنظار الرأي العام العالمي وحكومات جميع الدول ومجالسها النيابية وأمام مؤتمر دول عدم الانحياز والمؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والمجتمع العراقي وكذلك العرب في كل بلدانهم. ونحن هنا نضع الجميع أمام مسؤولياتهم السياسية والأدبية في الدفاع عن حقوق الإنسان والجماعات الدينية المتعددة المتنوعة ونطالبهم باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتصدي لهذه المؤامرة القذرة, ولكي لا يقولوا فيما بعد أنهم لم يسمعوا ولم يروا شيئاً من ذلك, كما حصل في الموقف من العمليات الإجرامية التي ارتكبها النظام البعثي الصدامي بحق الشعب الكردي وخاصة في مجازر الأنفال وحلبچة التي تقع ضمن جرائم إبادة الجنس البشري ومعاداة الإنسانية. ومن تلك الأنشطة والمخططات:1. فرض الدخول في الدين الإسلامي على أتباع هذه الديانة القديمة من أصحاب الكتاب بالإكراه والتهديد والقوة الغاشمة, ومن بينها استخدام الأساليب والوسائل المقيتة التالية, علماً بأن عدد العوائل التي أجبرت على ممارسة تغيير دينها بلغ حتى الآن 300 عالة عراقية من الصابئة المندائيين في الجنوب والرمادي والفلوجة وبغداد وبعقوبة:أ‌. اغتصاب النساء (إذ عندما تغتصب المرأة المندائية, لا يحق لها العودة إلى دينها المندائي).ب‌. القيام بعمليات( ختان) أعضاء الذكور بشكل قسري للأطفال والبالغين.ت‌. الزواج القسري بالمندائيات بعد عمليات الخطف المستمرة.ث‌. فرض أساليب القمع والتخويف والتهديد بالاستيلاء على الأملاك المنقولة وغير المنقولة لحمل أرباب العوائل على تغيير عقيدتهم الدينية.ج‌. ممارسة الخطف لأحد أفراد الأسرة لإجبار العائلات على دفع الفدية متمثلا بتغيير ديانتها إلى الدين الإسلامي.2. ممارسة ابتزاز الأموال المنقولة وغير المنقولة من قبل مختلف العصابات الإجرامية التكفيرية والميليشيات الطائفية المسلحة وعصابات الجريمة المنظمة, بما يدفع أتباع الدين الصابئي المندائي إلى ترك ديارهم ما يسمح لهؤلاء بالسيطرة عليها وتغيير ملكيتها عبر الرشوة المالية لأجهزة الدولة المعنية.3. التهجير القسري لمزيد من عوائل الصابئة المندائية من مناطق سكناها, ومن ثم من العراق بكل السبل المتوافرة لدى تلك العصابات. وقد امتلأت سوريا بهم, إضافة إلى دول أخرى, كما أعلن قادة التحالف الكردستاني استعدادهم لاحتضانهم في كردستان/ العراق. وعلى وفق المعلومات المتوافرة فقد تم تهجير أو هروب 2300 عائلة مندائية حتى الآن من العراق, ولم يبق منهم سوى 1000 عائلة مندائية. وهي جريمة بشعة بحق هذه المجموعة الدينية المسالمة. 4. الاختطاف والتعذيب والقتل المستمر لمزيد من نساء ورجال الصابئة المندائية وبمختلف السبل. 5. محاربة رجال الدين المندائيين, إذ إن الكثير من الكهنة بدأوا بالهجرة القسرية لعجزهم عن العيش الحر والآمن في العراق وخدمة وحماية بنات وأبناء الطائفة المسالمة والضاربة جذورها عميقاً في الأرض العراقية وفي تاريخ وحضارة العراق القديمة والحديثة. إن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق تدعو جميع العراقيين بمختلف قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم واتجاهاتهم الفكرية والسياسية, تدعو العرب والمسلمين في العالم، تدعو كل الناس الشرفاء إلى رفع صوت الاحتجاج ضد الحكومة الإيرانية التي تمارس تلك السياسة في إيران وتدفع بقوى طائفية مسلحة في العراق إلى ممارسة ذات السياسة في وسط وجنوب العراق, فضلا عن نشاط قوى أخرى معادية للنسيج الوطني المتنوع في العراق؛ وهي التي يمكن أن تقود البلاد إلى حرب أهلية مدمرة.إنَّ دولا مثل سوريا والأردن ودول أخرى تستقبل المزيد من اللاجئين من جحيم العراق الراهن, إذ أن الحكومة العراقية ما تزال عاجزة عن توفير الحماية لهؤلاء الناس ولغيرهم من سكان العراق. كما أن قوات الاحتلال التي يفترض أن تكون مسؤولة عن حماية الشعب العراقي بكل مكوناته عاجزة عن تحقيق ذلك بسبب سياساتها الخاطئة وذات الأفق الضيق؛ وهي ذاتها التي سمحت بتكريس الصراع الطائفي والتصفيات الدينية وتعميق ذلك وتشديده في العراق ولم توفر الحماية للمجتمع والأقليات الدينية.إن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب المختلفة في العراق تتوجه بهذا النداء إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظماتها الدولية المختصة بشؤون اللاجئين وحقوق الإنسان والطفولة وإلى جميع المنظمات الدولية المختصة بشؤون الإنسان وحريته وكرامته وإلى الجامعة العربية وإلى حكومات كل الدول وإلى الرأي العام العالمي داعية إياهم جميعاً إلى تقديم العون والمساعدة لإنقاذ حياة أبناء هذه المجموعة القومية الدينية من جذور سكان وادي الرافدين وأصوله القديمة وهي المجموعة التي تتعرض اليوم للتصفية الجسدية وتصفية الوجود في العراق. وتدعو الهيئة المواطنات والمواطنين الصابئة المندائيين القاطنين في الخارج إلى العمل معنا ومع آخرين لإقامة مؤتمر أو ندوة دولية من أجل رفع صوت الاحتجاج لما يحصل في العراق من إرهاب دموي من أطراف كثيرة عموماً وضد الصابئة المندائيين على وجه الخصوص, وكذلك ما يحصل ضدهم في إيران وإلى التضامن مع من لا يزال في البلاد وإلى عودة المهجرين إلى ديارهم ومناطق سكناهم وتعويضهم. ومعاقبة المجرمين القتلة والمشاركين في وضع تلك الخطط الإجرامية ومنفذيها.وتدعو الهيئة هيئة الرئاسة والسيد رئيس الجمهورية والحكومة العراقية ومجلس النواب على بذل الجهود لإيقاف المجرمين عن ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الصابئة المندائيين وعموم الشعب العراقي. كما تدعو الهيئة العراقيات والعراقيين كافة المقيمين في الخارج والذين يدركون قسوة وفظاعة الجرائم التي ترتكب في العراق إلى تنظيم ندوات واسعة حيثما أمكن لفضح ما يجري في العراق وتقديم الدعم والتأييد للصابئة المندائيين ولكل ضحايا الإرهاب في العراق.15/11/2006 هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق. الأمانة العامةّ [الأسماء مدرجة حسب الحروف الأبجدية]الدكتور إبراهيم إسماعيل طاهر (السويد) الدكتور إبراهيم الداقوقي (النمسا)الدكتور أحمد برواري (المانيا) الدكتورة أرخوان رؤوف (ألمانا) الدكتور تيسير الآلوسي (هولندا) الأستاذ جاسم المطير (هولندا) الدكتور حسن حلبوص (ألمانيا) الدكتور خليل جندي رشو (ألمانيا)الأستاذة راهبة الخميسي (السويد) الدكتور رشيد الخيون (بريطانيا) الأستاذة القاضية زكية إسماعيل حقي (العراق)الدكتور زهدي الداوودي (ألمانيا)الأستاذ زهير كاظم عبود (السويد) الأستاذة سوسن أحمد البراك (ألمانيا) الدكتور سيّار الجميل (الإمارات العربية المتحدة)الدكتور صادق البلادي (ألمانيا)الأستاذ صبيح الحمداني (ألمانيا) الدكتور عبد الخالق حسين (بريطانيا)الأستاذ علاء مهدي (أستراليا)الدكتور علي إسماعيل جودت (ألمانيا) الدكتور عزيز الحاج (فرنسا)الدكتور عقيل الناصري (السويد) الدكتور غالب عبد العزيز العاني (ألمانيا) الدكتور فريد هرمز دلو (الولايات المتحدة) الدكتورة كاترين ميخائيل (الولايات المتحدة ) الدكتور كاظم حبيب (ألمانيا) الأستاذ موسى الخميسي (إيطاليا) الأستاذة ميسون الدملوجي (العراق) الأستاذ نجاح يوسف (الولايات المتحدة) الأستاذة نرمين عثمان (العراق) تتوجه الأمانة العامة إلى جميع الناس الذين يتفقون معنا بما جاء في هذا البيان أن يساهموا في التوقيع مع خالص التقدير الأمانة العامة 


هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 25793

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
12-03-2012 dr. khawla aj. zaidan IRQ civil activist/women/Human rights/Expressionfreedom rights,politicals rights& a.Poet
30-11-2011 سوسن سيف فرنسا باريس رسامة وكاتبة
13-07-2011 حسين طعمة العراق موظف
08-07-2010 جميله سالم سعدون العراق الناصريه موظفه جميع الاخوه الصابئه اخواننا ولاانسى الايام التي عشتهامع الاخ الاستاذ المهندس ابو روند وانا موظفه

تحياتي الى ام روند
24-05-2010 عمران موسى شلتاغ السويد مهندس
26-01-2010 ليلى أحمد الهوني UK ناشطة سياسية كاتبة ومعارضة لنظام القذافي
13-01-2010 سلام عادل البصرية العراقية كندا حياة أبديّة مع المسيح الحي
13-12-2009 اميرة محمود سعيد ابوزناد مصر طالبة
27-09-2009 فؤاد قره‌داغي العراق - ?وردستان ?اتب
09-07-2009 dr.khawla abd aljabbar zaidan/د.خولة عبدالجبار زيدان IRQ BDS[dentist]&BA[translator] &civil volenteer active woman&POET
01-07-2009 dr.khawla abd aljabbar zaidan IRQ BDS[dentist]&BA[translator] &civil volenteer active woman&POET د.خولة عبد الجبار زيدان
(ناشطة مدنية....بكلوريوس طب أسنان..جامعة بغداد
بكلوريوس ترجمة 2000......جامعة بغداد
شاعرة........وبعض الترجمات الأدبية....شعر....وترجمة تطوعية للمجتمع المدني...المنظمات الرصينة)...مع الأحنرام لحملاتكم الأنسانية...خولة
13-06-2009 رهبية محمد لطيف العراق ناشطة سياسية
25-04-2009 علاء كعيد حسب المغرب شاعر و قاص للمندائيين نفس الحقوق , و القانون يخول لهم كما للبقية حرية الإعتقاد . لذا لا يجب بأي حال من الأحوال , أو تحت أي ظرف إرغامهم على دخول الإسلام . فالإسلام ليس دين إكراه و لا دين إستبداد , و الإسلام أكد و شد على إحترام الديانات الأخرى . و هم كما لا يخفى على أحد من أهل الكتاب , يكفي أن نطلع على تعاليمهم لنعرف مدى سماحة ديانتهم . و للصابئة المندائيين دور لا ينكره أحد في إغناء التراث العراقي و الإنساني على وجه العموم , لذا و من دون مقدمات , أطالب كباقي الإخوان بإنصاف هذه الطائفة و منحها حقوقها كاملة ...لأنها تملك الحق بموجب كل القوانيين الوضعية و السماوية .. لننصف بعضنا , رجاااااااءااا
05-03-2009 Dr,Tahir Baban Sweden Medical Dr
23-01-2009 Dr. Sabah Almarii UK. Doctor of medicine
22-11-2008 محمد فاضل هولندا اعلامي كلنا معكم
10-11-2008 الدكتور هرمز أبونا كندا باحث / مؤرخ
08-11-2008 Dr Tahir baban sweden Medical doctor
08-11-2008 Dr. Kahtan Mandwee USA Poet, Professor of World Literature
01-10-2008 BASEL SAMI ALJADER DANMARK
12345678910...

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك