أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

من اجل عراق ديمقراطي لا لإقصاء شمس For a Democratic Iraq, No to Exclude Shams



مطلق الحملة: شمس لمراقبة الانتخابات


موجهة ل: لكل من يسعى من أجل الديمقراطية

التاريخ: 21-02-2014

من اجل عراق ديمقراطي لا لإقصاء شمس
For a Democratic Iraq, No to Exclude Shams
بعد القرار الجائر الذي اصدرته المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق بعدم اعتماد فريق شبكة شمس كفريق لمراقبة انتخابات مجلس النواب 2014 وتكليف القسم القانوني في المكتب الوطني باقامة دعوى امام المحاكم المختصة بالتعويض عن الاضرار المعنوية التي سببتها اساءة المنسق العام للشبكة.
ونظرا للدور الايجابي الذي تلعبه الشبكة في العراق والعالم العربي كان من اللازم الوقوف الى جانب صوت الحق، لذا كان أقل ما يمكننا فعله كنشطاء ومؤسسات داعمة للمجتمع المدني في سبيل الحرية والديمقراطية بأن نطلق هذه الحملة والتي هي حملة من أجل عراق ديمقراطي وانتخابات نزيهة في العراق.
وهذه هي قصة الشبكة مع مجلس المفوضين كما نشر في الوسائل الاعلامية على لسان حال الشبكة.
قصتنا مع مجلس المفوضين!
أصدر مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بياناً اشار فيه الى قراره بعدم اعتماد فريق شبكة شمس كفريق لمراقبة انتخاب مجلس النواب 2014 وتكليف القسم القانوني في المكتب الوطني بإقامة دعوى امام المحاكم المختصة بالتعويض عن الاضرار المعنوية التي سببتها اساءة المنسق العام للشبكة.
وقد استند مجلس المفوضين في قراره الى قانون انتخاب مجلس النواب رقم (45) لعام 2013 واستناداً الى نظام
المراقبين رقم (4) لعام 2013 الذي ينظم عمل فرق المراقبة المحلية والدولية وقواعد السلوك التي تعبر عن مجموعة المبادئ والالتزامات الصادرة عن المفوضية لضمان سير تنفيذ العملية الانتخابية وضرورة التقيد بها من قبل المراقبين.
وبرر المجلس قراره بصدور تصريحات من شمس حول توزيع بطاقة الناخب الالكترونية بمعلومات غير دقيقة لا تمثل الا عدم إدراك او فهم لآلية عمل بطاقة الناخب الالكترونية والمشروع الوطني الكبير الذي دعمته المرجعيات الدينية والقوى الوطنية وشركاء العملية الانتخابية وتدخله في صميم هذا العمل الكبير والتشكيك به ما يؤثر سلباً على ارادة الناخب والطعن بهذا المشروع الوطني.
ويُلاحظ في لغة البيان نفسٌ سياسيٌ متشنج، منتشرٌ هذه الأيام مع الاسف، فمن ليس معي فهو ضدّ (المشروع
الوطني) و (المرجعيات الدينية) و (القوى الوطنية) و (شركاء العملية الانتخابية).
وكأن المطلوب من فرق المراقبة أن تكتفي بالقول: سلمت يداك، أدامك ذخرا لنا، انت صاحب المشروع الوطني،
خذ أموالنا واصرفها في خدمة هذا المشروع الوطني.
ما كانت شمس، ولن تكون ابداً، من هذا النوع، فهي لن تصبح شاهد زور، وهي ايضاً لن تكون أداة في يد أحد،
سواء كان يدعي أنه صاحب مشروع وطني أم غيره.
وكلمة الحق، تقولها شمس بقوة، ويعلم مجلس المفوضين الحالي والسابق والأسبق، أن ما تذكره شمس مستمد من
تقارير ميدانية لمراقبيها، وهي لا تعد تقاريرها من غرف مظلمة، أو فنادق فاخرة.
لقد دعمت شمس عمل المفوضية، وأفضت تقاريرها الشرعية على العمليات الانتخابية، ولا يخفى على مجلس المفوضين، أن الكيانات السياسية والرأي العام ووسائل الاعلام وحتى الجهات الدولية، كانت تنتظر رأي شبكات المراقبة قبل اعترافها بنتائج الانتخابات، وتفتخر شبكة شمس بتقاريرها التي أسهمت بشكل أو بآخر في بناء الديمقراطية في العراق الحديث.
ما ادعت شمس يوماً أنها صاحبة الحق الأوحد وأن كل الآخرين على باطل، فرأيها يحتمل الصواب والخطأ،
وتقاريرها ليست مشروعا وطنياً مقدساً، من ينتقده فقد حارب المرجعيات والقوى الوطنية.
ان الذي يعمل بإخلاص وتفان، يزداد قوة بالنقد البناء، فقديماً قيل، من لا يعمل لا يخطئ، واليوم نقول من
يعمل ولا يقبل النقد، ستتراكم اخطاؤه كل يوم، وستأكل أخطاؤه كل حسناته.
خلال الأشهر القليلة الماضية وصلت رسالتان من مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات
الى شبكة شمس لمراقبة الانتخابات، وبدل أن تأخذ المفوضية ملاحظات وتوصيات واحدة من أكبر شبكات مراقبة الانتخابات والتي واكبت كل العمليات الانتخابية الحديثة في العراق منذ بدايتها عام 2005 وفيها أكثر من 113 منظمة غير حكومية ولها تجارب عديدة في الدول العربية والاجنبية، وتقاريرها السابقة شاهدة على ذلك، بدل ذلك، يهدد مجلس المفوضين شبكة شمس بمنعها من المراقبة وبملاحقتها قانونياً.
من حقنا أن نتساءل ما هي المواد التي خرقتها شبكة شمس ومنسقها العام في نظام المراقبين وقواعد السلوك،
لنتابع مجريات الأمور:
- عند اختيار مجلس المفوضين قالت شبكة شمس أن عملية الاختيار جرت وفق مبدأ المحاصصة الطائفية والحزبية، وان من تم اختيارهم قد ينتمون لأحزاب سياسية، وهذا ما تخوفت منه منظمات المجتمع المدني، إذا ثبت انتماءهم لأحزاب سياسية أو تم اختيارهم على أساس طائفي، وعدم اعتماد الكفاءة والنزاهة في عملية الاختيار، وهذا الامر مخالف للدستور العراقي وحتى قانون المفوضية.
- أصدرت شبكة شمس تقارير عن خروقات ومخالفات في انتخاب مجالس المحافظات في العراق وانتخاب برلمان اقليم كوردستان وأشرت اخطاء رقمية ونسبية رافقت العملية الانتخابية، وبدل ان تأخذ المفوضية بالتقرير وتحقق بمعلوماتها، تمنع شمس من المراقبة؟
- اشارت شمس الى صرف اموال طائلة من المال العام بسبب بعض قرارات المفوضية منها (استخدام الختم الالكتروني في انتخابات الاقليم وفتح مراكز الاستلام والتدقيق، وتعيين الاف الموظفين عشية يوم الانتخاب، واعتماد البطاقة الالكترونية في انتخابات 30 نيسان) وكذلك استخدام الاموال العامة خارج الأصول المالية واعطاء عقود مبالغ فيها الى بعض وسائل الاعلام لغرض ما في نفس مجلس المفوضين، كل ذلك يحتاج الى تحقيق وليس منع شبكة شمس من المراقبة؟
- فشلت المفوضية حتى الآن في اعتماد سجل ناخبين رصين ودقيق، وعندما دعت شمس كل الجهات لمساعدة المفوضية وبذل جهود لبناء قاعدة بيانات سليمة لانتخابات نزيهة، قرر مجلس المفوضين منع شمس من
المراقبة وقول الحقيقة!
- عندما نشير الى حديث عن السيطرة الحزبية والعائلية على ملاك المفوضية واستبعاد الكفاءات ونقل بعضهم وتجريد آخرين من الصلاحيات، فذلك يحتاج الى التحقيق وليس رفع دعوى على المنسق العام لشبكة شمس!
- عدم وجود شفافية وتظليل الرأي العام واعطاء أرقام غير دقيقة في تحديث سجل الناخبين ونسبة المشاركة تحتاج الى تحقيق وليس منع شبكة شمس من المراقبة؟
- اصدار انظمة واجراءات تخالف قانون الانتخابات يحتاج الى التحقيق والتدقيق وليس منع شبكة شمس؟
اننا نعتبر شبكة شمس انجازاً عراقياً لا مثيل له، فهي تتكون من منظمات متخصصة مستقلة، تجاوزت حدود البلد ولها دور اقليمي ودولي في مراقبة الانتخابات ولها شراكات مع مؤسسات الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والمعهد الديمقراطي الوطني ومؤسسة فيدريش أيبرت، وشارك مراقبوها مع مركز كارتر في عدد من الانتخابات، اضافة الى ان شبكة شمس من مؤسسي شبكة الانتخابات في العالم العربي، وهي تستحق الثناء والتكريم وليس منعها من المراقبة.
ان شبكة شمس سوف تستمر في مراقبة الانتخابات عن طريق شركائها المحليين، وسوف تطعن بقرار المفوضية قانونا، وتفاتح السلطات المختلفة العراقية والاقليمية والدولية حول قرار مجلس المفوضين الحالي الذي يعتبر قمعاً للحريات ونموذجاً غير ديمقراطي في البلد.
وستواصل شبكة شمس اصدار بياناتها الإعلامية لمراقبة البيئة الانتخابية.
وتدعو شبكة شمس المنظمات والشبكات والشخصيات الى دعمها في عملها، ونجدد للجميع عهدنا بمراقبة العملية
الانتخابية سواء كنا داخل المحطات الانتخابية أو خارجها، وسنثبت لمجلس المفوضين حيادية ومهنية تقاريرنا، فان انجزوا شيئاً جيدا باركنا لهم، وان أخطأوا سنزودهم بالنصيحة والتوصية.


محور الحملة: المجتمع المدني                     عدد زوار الحملة: 15731

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
25-02-2014 Masoud Ahmed saghir سوريا teacher of history & civil activitist نعم لعراق ديمقراطي مدني
23-02-2014 سيف علي محمد مهدي العراق ناشط مدني لا لإقصاء شبكة شمس
23-02-2014 سلام ابراهيم كبة العراق استشارية الطاقة الكهربائية ثقافة وديمقراطية القطيع اي ثقافة وديمقراطية الولاءات اللاوطنية اي الثقافة التوتاليتارية الشمولية الذي تبشرنا به النخبة الطائفية الحاكمة في عراق اليوم ! هذه الثقافة الضحلة هي امتداد ووليد مسخ غير شرعي لنكاح ثقافات نوري السعيد الاستعمارية والحزب الواحد الاوحد القائد والولي الفقيه ... اي الثقافة الهجينية الانتقائية النفعية.. والممهدة للثقافة الفاشية ! لماذا يتخوف سياسيو المحاصصة الطائفية من المنظمات غير الحكومية؟! ان الحكومة العراقية تبدو من حيث الشكل والاطار القانوني متسقة مع المعايير الديموقراطية الاساسية لكنها، في جوهرها، تفتقد الى المحتوى الديموقراطي ،لأنها عطلت ثقافة المعارضة والثقافة الاحتجاجية والانتقادية والمطلبية التي تقتضي المحاسبة والمراقبة والمساءلة ! التوافقية التحاصصية تخشى المنظمات غير الحكومية لأنها تهيج ثقافة المعارضة ..
23-02-2014 nalin Sh.Shikhmus العراق Reciptionist
23-02-2014 Majed Youssef Dawi سوريا ناشط مدني نعم لعراق ديمقراطي
21-02-2014 موسى عثمان خلف سوريا تاجر الديمقراطية تستحق كل الجهود والتضحيات فهي غاية وهدف انساني نبيل وقيم للغاية

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك