حملة للخروج من العاطفة الأنانية نحو العاطفة الإنسانية



مطلق الحملة: حمودة إسماعيلي


موجهة ل: العموم

التاريخ: 15-12-2013

وأنت بالشارع، قد ترى شخصا دهسته سيارة فتسرع نحوه للتقصي حول الأمر أو تقديم يد المساعدة إن أمكن، ودون ذلك فإنك تشفق على حاله (بهذا الموقف). لكن ماذا لو أن ذلك الشخص الذي رأيته كان والدك أو والدتك أو ابنك أو أخاك ؟ فطبعا لن تتركه وستبدل كل جهدك حتى يتلقى الإسعافات بأقصى سرعة.
قد تجن امرأة أو تظل حزينة على طفلها إن مات (طوال حياتها)، لكن إن سمعِت أن باصا للمدرسة انقلب من فوق قنطرة وغرق جميع من كانوا فيه من أطفال، فإنها ستأسف وتنزعج من الخبر.

ما نود توضيحه هنا هو أن البشر طوّروا عاطفة إنسانية نحو بعضهم البعض، غير أنها عاطفة مقننة ومحدودة فقط بأشخاص معينين يربطهم الإنسان حوله ـ هم فقط من يستحقونها ـ أما البقية فما يربطه بها هو "نسبة" من تلك العاطفة "كحس اجتماعي اخلاقي" لاغير.

عندما تتعرض مجموعة من البشر لهجوم عدواني سواء تفجير لمكان محدد أو قصف مدفعي أو أي نوع من أنواع الأذى (أو الكوارث). فإن من يسمع الخبر قد يتألم لحالهم ويأسف لما تعرضوا له، لكن لو كان من بينهم أحد أفراد عائلته أو صديق(ة) عزيز(ة) فإنه لن يتوقف عند ذلك، بل تجده يطالب بالتحري عن من سببوا لهم الأذى (بواجب معاقبتهم)، ويتدخل بتقديم يد المساعدة سواء للضحايا، أو حتى بمعلومات قد تفيد بكشف أسباب الحادثة ـ أو المسبّبين ـ ، أو التظاهر ضد ذلك أو المطالبة بتعويض الضحايا.

إن غالبية الأطباء وذوي الحس الإنساني يهرعون لتقديم المساعدة للإنسان بغض النظر عن أي علاقة قد تجمعهم به. ولو كان غالبية الناس يتصرفون كذلك (بدل الوقوف والتفرج كأنهم بالمسرح) لتم إنقاذ العديد من الناس. بل الأسوأ أنهم يزيدون الطينة بلة بتجمعاتهم التي قد تؤذي المصاب أو تعطل عملية تقديم المساعدة. وبالحديث أيضا عن نوعية من المستخدمين بالجهاز الأمني والطبي (الإسعافات) من يتصرفون بلا مبالاة أو برود تجاه مثل هذه المواقف، ويتحولون لإلكتورنات تنتقل بسرعة الضوء لو كان المصاب من أفراد العائلة أو من الشخصيات الوازنة بالدولة. ببعض الدول المتقدمة تحضر الهيليكوبتر لأجل قطة، وبالمتخلفة لا تحضر إلا إن كان المصاب وزيرا أو رئيسا للدولة. بالولايات المتحدة تم تأخير إقلاع طائرة مرة لأجل انتظار مجموعة من السلاحف تنتقل من مكان إلى مكان فقط لأنها تمر أمام مسار إقلاع تلك الطائرة، واشتهر إطفائي أمريكي بسبب صورة جمعته بكلبة أنقذها من منزل محترق .. وتجد أحيانا ببعض المناطق أن الإنسان ـ المصاب أو المحتاج ـ لا يجد معاملة كالتي تعامل بها الحيوانات بمناطق أخرى.

الأقارب والمعارف والأصدقاء يربطهم الإنسان به فيطوّر عاطفته نحوهم كامتداد "له"، فإن تعرض أحدهم للأذى أو للإهانة فيشعر كأنما تعرض لها "هو" أيضا، لكن بالنسبة للباقين من الناس فإن العاطفة لم تمتد لكل تلك المسافة (حتى تطالهم بنفس الدرجة الانفعالية)، فلا يُشعَر باتجهاهم بأكثر من التعاطف الرمزي أي لا يرغب بأن يكون هو أو أحد (المربوطين/المرتبطين عاطفيا به) بموقف شبيه أو يتعرضوا له، رغم أن نيلسون مانديلا يؤكد أنه : "ليس إنساناً من يُهان أمامه إنسان، ثم لايشعر هو بالإهانة ".

عندما تقدم يد العون والمساعدة لإنسان كإنسان يتطلب ذلك، ستجد من يعاملك بالمثل (بموقف يتطلب مساعدة) لاشيء سوى لأنك كإنسان يجب أن يتلقى المعاملة إنسانية ـ دون الانحصار على علاقات الدم أو النسب، أو الارتباطات الجغرافية أو الوطنية، أو الانتماء العقائدي والديني ـ ولا نشير بمصطلح العاطفة الإنسانية إلى أنها محصورة بين البشر، بل إنها تمتد لتشمل الكل، كعاطفة ممتدة نحو الكوكب والكائن الحي. لكن يظل إشكال يتعلق بمن لا يستحقون المساعدة أو العون، كالجاحدين أو من يردون الجميل والإحسان بالأذى، ساعتها سيُدرج هؤلاء بفئات المضطربين نفسيا أو المجانين ذهنيا.

العاطفة الإنسانية، هي مثلما لا يرغب شخص بأن يتعرض أطفاله وأقرباءه للأذى، يجب أن يفكر كذلك أن هناك أناس آخرين يتمنوّن نفس الشيء "ألا يطال الأذى أقربائهم". وليس أن يرفض أحدهم أن يطال الأذى أقرباءه وتجده يسوق حافلة ركاب أو باص أطفال وهو "سكران" مايعني احتمال التسبب لهم بأذى (حادثة) .. والأمثلة عن العاطفة الأنانية (الغير إنسانية) كثيرة. فهناك من يتسابقون بأماكن المرور والمصاعد والحافلات والمراكز التجارية ومختلف المؤسسات، مع المرضى والمسنين والمعاقين ومن يحمل أبناءه ومن يحمل أثقالا ومن لديه حالة طارئة يلزمه الإسراع الخ. دون الحديث عن المتسببين بالشغب والإزعاج واحتلال المِلك العمومي والفضاءات العامة لمصالحهم الشخصية الجشعة. لا يهتمون بالآخرين لأنهم لم يطوروا بعد عاطفة إنسانية، إلا إذا مسهم الأذى أو وجدوا انفسهم بمواقف منعكسة فإنهم يعبرون عن شكواهم وحنقهم ورفضهم التعرض لتلك المواقف.

عندما أخرج من عاطفتي الأنانية نحو عاطفة إنسانية، فكل ما يؤذيك أشعر بأنه يؤذيني. وعندما تهان أشعر أنا بالإهانة. ليس فقط لأنك من قبيلتي أو من نفس عقيدتي، بل فقط لأنك إنسان، لأنك أنا.

ساعد على قدر ما تقدر، والخير كما يقول النبي الفارسي زاردشت : متعة وليس واجبا.


محور الحملة: حملات عامة                     عدد زوار الحملة: 14568

 

واژۆی کەمپەین - Sign the petition - مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name *  
البريد الالكتروني - Email * البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
21-01-2014 سلام ابراهيم كبة العراق استشارية الطاقة الكهربائية
28-12-2013 محمد عبدالله بن يونس ليبيا عضو هيئة تدريس بكلية الأداب / جامعة طرابلس جزاك الله خيراً أستاذ حمودة على هذه الحملة الإنسانية النبيلة و التي تتوافق تماماً مع مباديء الاسلام الحنيف .
16-12-2013 عبد السلام على عبد السلام ارجوا ان توجه هذه العاطفةالانسانية لتحقيق المساواة بين الناس جميعا وذلك بتحقيق الحرية والعدل بينهم واولها حرية السفر والاقامة والعمل فى اى مكان من عالمنا دون هذه القيود التى تفرض على الناس كالتاشيرات والاقامات والكروت والكفيل ...الخ والغاء ما يسمى الجنسية فكل انسان جنسيته الحقيقية عالمية لانه لم يختار بنفسه مكان ولادته وبالتالى مكان اقامته ليتم وشمه بهذه الصفة"الجنسية " دون خيار منه وهذا كله ادى الى تركز المال"اربعة اخماس الثروات الطبيعية" فى يد اقل من خمس سكان العالم " والاربعة اخماس الباقية تعيش على الخمس الباقى فقراء منهم اكثر من مليار جائع ولا مجال لمساعدتهم الا بفتح الحدود لاعطائهم الفرصة للسعى على ارزاقهم فى اى مكان من ارض الله كما امرنا الله بذلك ...........
15-12-2013 AYOUB المغرب ...... اتمنى نجاح هذا الحملة النبيلة والانسانية
15-12-2013 bassam akdad che المغرب étudiant V P
15-12-2013 مالك راجي سعيد سوريا موظف
15-12-2013 صلاح سعدي حمد العراق اعمال حرة خدمة الانسانية فوق مصالح الشخصية
15-12-2013 حميد منير العراق سياسي
15-12-2013 نازدار شكار العراق

 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي

نصائح لحملات فعالة - كيف تروج وتنجح حملتك؟


انضم الى موقعنا في الفيسبوك