أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة أوقفوا ظهور الأطفال ضحايا الحروب والاغتصاب والعنف في وسائل الاعلام



مطلق الحملة: عبدالرؤوف رمزي


موجهة ل: كل انسان يعرف معنى الانسانية

التاريخ: 03-01-2014

ندعوا كل وسائل الاعلام المقروئة والمرئية بالتوقف عن ظهور صور وفيديهوات الاطفال ضحايا جرائم الحروب والعنف والاغتصاب .. وان يحترم الجميع ميثاق العمل الاعلامي ويعلمون خطورة نتائج نشر هذه المعلومات والصور والفيديوهات على الاجيال القادمة.
يكفينا ما يجنيه هؤلاء الورود المتفتحة..ملائكة أصبحت ضحيا بلا ذنوب..لكن هوس البعض لتحقيق انفراد صحفي او اعلامي يجعلهم يتاجرون بصور البرائه.
ان ملف جرائم مثل هذه المنشورات من ضحايا التعذيب والاغتصاب والتحريض على التظاهر حتى قتلى الحروب والمعارك السياسية.. يجب ان يتوقف امامه كل ضمير انساني لاحترام مشاعر الاسر والصغار الذين يشاهدون فجأة مثل هذه الصور والفيديوهات المؤلمة والتى تخلق اجيالا قادمة مرعوبة من مواجهة المجتمع.. أو تضرب النفوس الصغيرة فتصيبهم بأمراض نفسية وعداء مبكر للعالم الخارجي


محور الحملة: حقوق الأطفال                     عدد زوار الحملة: 96934

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
21-01-2014 سلام ابراهيم كبة العراق استشارية الطاقة الكهربائية
07-01-2014 مازن محمود بن محود اليمن رئيس مؤسسة حماية ورعاية الأطفال والشباب محافظة الضالع انا ارى من وجهه نضري الشخصية ان يتم نشر صور قتلى الحروب والمعارك السياسية من الأطفال مع تغطية الوجة وذالك لكي يعلم العالم الوجة الحقيقي للوحوش البشرية ومدى فضاعة جرائمهم وبشاعتها التي لم تسلم منها حتى برائة الأطفال الذين يتم استهدافهم بشكل متعمد من قبل هؤلاء منزعزين الرحمة والانسانية بشكل شبة مستمر في بلدنا اليمن .
وحيث انهم بمقابل ذالك يضهرون للعالم انفسهم انهم ملائكة الرحمة وهم الى العس من ذالك .
لاكني اتفق معكم في مسئلة الاغتصاب والاستقلال الجنسي وغيرها من الانتهاكات الاخرى
06-01-2014 vian Canada سيدي مطلق الحملة ماهو رأيك بخبر مثل هذا http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=4301
هل من الافضل ان ينشر ام لا, قد لايكون الاقسى بين الاخبار ولكن نشره قد يفيد بان يتخذ احدهم اجراءا لمساعدة الطفل من مؤسسات مجتمع مدني او ديني او اشخاص لان الدولة ليست مهتمة باي فئة ضعيفة او محتاجة
06-01-2014 سميرة الربيعي / البصــــــــرة العراق صحفية و ناشطة بمجال حقوق المرأة والطفل ( أطفال للأيجار )... نتحدث كثيرا عن المواثيق التي تخص الأنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص ونتحدث عن المهنية الأعلامية دون جدوى تذكر طالما التطبيق لاوجود له ع أرض الواقع ... الأتجار بمعاناة الطفل صار سهلا وتأجير الطفل وأستخدامة للتسول صار أسهل قريبا سنرى الطفل (خروف العيد ) ينحر للأعياد والمناسبات العديدة .. ع العموم اليوم عندنا طفل منزوع الكرامة بعيد عن صور الأنسانية ... حرام يابشر ماذا تفعلون ؟ قتلتم صور الأطفال البريئة .. صور أطفال مغتصبين .. اطفال مبتوري الساقين .. نحن ضد هذا المنهج اللأنساني الرخيص ... دعوة وصرخات أحموا الأطفال من الكبار .. لأن الأطفال اليوم للأيجار وبأيد تجار الموت .
06-01-2014 عبير عدنان القطب مصر رئيسة تحرير وصاحبة امتياز مجلة بصوتها حملة رائعة تدعو للكف عن المتاجرة بأجساد أطفالنا وكسب الملايين عن طريق بيع دمائهم الطاهرة ..
يشرفني الانضمام اليكم و جعل صفحات مجلتي (بصوتها) منبرا ثانيا لقضيتكم النبيلة
24-12-2013 ayad abdulkarim Canada canadiantire agent
24-12-2013 karam مصر
23-12-2013 karim Sweden
19-12-2013 العربي الاصيل كاتب ومؤلف حملة رائعة وهي انسانية ومطلوب محاكمة كل من ينشر صور او فيديوهات للاطفال .. ومن يطالب بنشرها فليبدأ بأبنائه اذا كان قادرا ان يتحمل رؤيتهم ضحايا
17-12-2013 عبدالحليم علي الزعزعي اليمن محامي وناشط حقوقي شخصيا أنا لا اتفق مع ايقاف تصوير الأطفال الضحايا وأعتقد ان العكس هو المفترض فتصويرهم يعمل على تحريك مشاعر الرأي العام وبالتالي يدعم قضاياهم ويؤدي الى تشكيل ضغوطات شعبية تطالب بمحاكمة مرتكبي الانتهاكات الواقعة عليهم وهذا ما حدث في اليمن في عديد قضايا التي لولا الضغط الشعبي المناصر لها لضاعت في أدراج النيابات والمحاكم
17-12-2013 sahar alyasiri العراق lawyer
16-12-2013 حسين عبدالله العراق
16-12-2013 Diaa المغرب اوافقكم الرأي وأبصم بالعشرة
15-12-2013 مالك جبار كاظم العراق ناشط حقوق الانسان / ورئيس جمعية الازدهار لرعاية الاسرة والطفل يسرنا المشاركة في هذه الحملة ونهدف الى ايقاف تصوير الاطفال وعرضهم على وسائل الاعلام في كل الامور السلبية كالتسول والعمالة باشكال مزرية
مع تقديري
15-12-2013 حميد منير العراق سياسي
14-12-2013 rohyia ramzy مصر معلمة الاطفال ملائكة وهم الثروه الحقيقيه بالمستقبل واذا قتلنا برائتهم كيف يمكن ان يكونوا قادرين نفسيا وروحانيا وانسانيا لتحمل مهامهم نحو اصلاح العالم وهم صرع وضحايا هذا العالم
14-12-2013 wahid tawfik kamal eldin مصر
14-12-2013 عبدالرؤوف رمزي Sweden صحفي رد على الاخ المحترم ط.خ.درويش
كنت اعتقد انك ستدافع بقوة عن هذه العريضة خاصة ويتضح من فقراتك الثانية والثالثة انك متألم بما يحدث للاطفال..لكن على عكس بدايتك بالرفض مبكرا في بداية توقيعك عدت تؤكد الخطورة ولا تدري اخي الكريم ان بهذا العمل الشنيع يصبحون ليسوا ضحايا للمتهم فقط بل يصبحون ضحايا للمجتمع كله
اخي المحترم اليك مثلا صغيرا وهو عندما تجلس اسرة لتتابع برنامج يقدم عناوين الصحف وفجأة نجد المذيع الذي نكن له كل تقدير واحترام يستضيف الطفلة التي اغتصبها مجموعة من جيرانها في احد الاماكن..بالله عليك كيف سوف تستطيع هذه البريئة ان تواجة اصدقائها واقاربها وجيرانها والمجتمع حاليا وفي المستقبل..تخيل ولو لقليل ان لك طفلة هي التي استغلها الاعلام ليحقق انفرادا هل ستبقى في سكنك وهل ستبقيها في مدرستها وهل وهل وهل وهل.
هذه صورة واحدة فما بالك بحاملى الاكفان وضحايا المذابح..هل لا يوجد دليل قوي لايقاف هذه الوحشية الا عن طريق النشر..نتفق معك في تحجيم دور الاسرة ورقابتهم على مشاهدة الاطفال للتلفاز ولكن هل تتفق معنا في عدم استغلال برائة الصغار؟؟؟؟؟؟؟؟؟
14-12-2013 ط.خ.درويش مصر سيدي أرفض هذه العريضة
أولا: لأن التلفاز وكل وسائل الإتصال المرئي لا يجب أن تكون مباحة أمام الأطفال بدون رقابة أبوية وبالتالي فأن الأصل أن تكون مشاهد العنف بعيداً عن أداة التحكم (الريموت) التي يضعها الأب والأم في يد الأطفال ، ومواقع بث الفيديو على الويب يجب أن تخضع لرقابة الأسرة ، والمشاهد في الأصل معني بها البالغين حتى يستطيعوا فهم العالم والمجتمع من حولهم أكثر وحتى يكونوا وجهة نظر أفضل حول الكون والإنسان وحتى يستطيعوا حماية أولادهم من نفس المصير.

ثانيا: أن عدم عرض عينة من جرائم عصابات الإرهاب مثلا التي تستغل مثلما فعل هتلر والخوميني يوما الأطفال في الحروب وتجندهم كجنود بالمخالفة لكل المواثيق الدولية والأعراف البشرية والإنسانية والدينية على التلفاز يساهم في تغييب المجتمع الإنساني عن وجود هذه الجرائم والكلام وحده لا يكفي فالصورة الموثقة تؤثر في الإنسان أكثر وتقدم دلائل إدانة جديدة ضد الجاني وتساهم في الحد من الجرائم بالتوعية ضد الجريمة.

ثالثا: تزداد حوادث الإغتصاب والتحرش والإستغلال الجنسي للأطفال في عالمنا العربي وأحيانا بتشجيع ودعم الأهل خصوصا إذا كانت طفلة - أي أنثى - بخلاف حقيقة أن الدراسات أثبتت أن إغتصاب الذكور خصوصا الأطفال في بعض الدول العربية يزيد يزيد بنسبة 2% عن عدد النساء أو الأطفال الإناث الذين يتعرضن للأمر نفسه ، كيف يمكن نشر التوعية بخصوص هذا الموضوع إذا لم يتم تناولها إعلاميا بل من المفترض على نطاق واسع بدلا من التركيز على الحروب الأهلية وما تسمى الثورات والفوضى والإرهاب الذي يعم بعض بلدان العالم العربي.
14-12-2013 Mostafa A.B Moussa مصر Novelist
12

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك