أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

التبرع بالدم بدلا من ضرب القامة



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 27-02-2004

              (التبرع بالدم بدلا من ضرب القامة)
 يمر العراق اليوم بظروف عصيبة من فقدان الأمن والإستقرار, وتلعب القوى الشريرة من أيتام النظام البائد والحركات الإرهابية المطاردة بالعالم والتي رفضتها بلدانها بإستغلال الفوضى التي عمت العراق أثناء وبعد الحرب  عليه , كذلك حفنة من المجرمين الذين فتح صدام السجون لهم على مصراعيها ليعيثوا بالأرض فسادا , كل هؤلاء يعملون على إرهاق الشعب العراقي الذي عانى على مدى ما يقارب الأربعة عقود من النزيف والدمار , ونرى يوميا دماء أبناء العراق تـُسفك بلا وجه حق ,  من دماء  الشرطة الأبرياء  الذين يحاولون جاهدين استتباب الأمن رغم صعوبة الموقف , ومن الضحايا المدنيين الذين يمارسون حياتهم ومتطلباتهم الضرورية اليومية  , إن غالبية أبناء العراق  لا تعوّل على المحتل بحقن دماء أبناء العراق ,  فنحن أصحاب القضية وأصحاب الأرض  , والقوى التي تسيطر على العراق من الأمريكان وحلفائهم لا يستطيعون - كما أثبتت الأيام-  السيطرة على الموقف , من هنا لا بد لنا من إيجاد موقف نرتقي به أمام هذه القوى التي تسيطر اليوم على مقدراتنا بحجة عدم  قابلية العراقيين على قيادة شعبهم ووطنهم نحو الأمن والاستقرار والسيادة , وأن نثبت للعالم أننا أبناء الحضارات الأولى والمساهمين بصناعة تأريخ العالم بأكبر حصة من علم وأدب وفنون , لابد لنا من مواقف نثبت بها ومن خلالها أننا أعلى من التقاليد البالية وأكبر من أخطاء مارسناها سنينا طويلة , والعودة عن الخطأ فضيلة عظمى عند الله وعند الناس ,  وأن الشعب العراقي اليوم أحوج لكل قطرة دم تهدر من دماء أبناءه , وفي هذه الأيام حيث تمر علينا ذكرى وقفة الإمام الحسين(ع)  سيد الشهداء في يوم عاشوراء  , الموقف المقدس والعظيم الذي رسخ قيم الشجاعة والوقوف بوجه الظلم والعدوان, حيث يسفك أبناء الشيعة دماءهم حزنا عليه , وحيث تنتشر الدماء في الساحات والشوارع هدرا لطاقات أبناء العراق غير متخذي موقف ولا مواجهي  لظلم ولا عدوان .  من هنا أطالب علماء الشيعة  من الفقهاء والعقلاء  بالتوجه الى مقلديهم ومريديهم  بتحريم ضرب القامة وإهدار الدم الذي حرم الله إهداره الا بالحق ,وتوفير دماء الشباب لمن يحتاجها بالمستشفيات ,  وتوجيه الناس الوجهة العقلانية بهذا الظرف العسير,  وأن قتل  المرء نفسه وأذيتها  لأي سبب كان  هو من الكبائر, وهو مظهر متخلف من المظاهر التي نؤاخذ عليها حتى من قبل الشعوب الإسلامية  الاخرى , إن الواجب الوطني يحتم على هؤلاء العلماء بالتحرك اليوم وبأسرع وقت ممكن  نحو الشباب الذين يمارسون ضرب القامة تعبيرا عن حبهم ووقفتهم مع الحسين (ع) باستبدال  ضرب القامة بالتبرع بالدم الى المستشفيات التي تغص بالمحتاجين للدم من العراقيين من ضحايا المجرمين وأهل الشر,  وإن إنقاذ طفل أو جريح أو أم أو أب  لهو كبير عند الله وعظيم  .
 أطالب علماء الشيعة في كل مكان بالعالم , أن يقولوا كلمة  صادقة أمام الله وأمام الناس بحق هذه الشعيرة الدخيلة على المسلمين والتي تجعل منا سخرية أمام الناس وأمام العقلاء  في العالم الذي يسير نحو التقدم العلمي ليبني مجتمعات راسخة ومستقرة , وكل تغيير يبدأ برفض  مسببات الإهدار والخطأ والوقوف ضدها  , وحتما سيكون  العلما ء أهلا لموقف  يـُعلي من شأن الشيعة , فلنبدأ بهذا التغيير لصالح الوطن .  أعرض طلبي هذا للتوقيع  من خلال حملة  أتمناها أن تبدأ من رجال الدين  والمثقفين والمهتمين بحقوق الإنسان ومن الشيعة الوطنيين  والذين يصرون على عراق متقدم حر إسوة بشعوب العالم المتحضر. وللعراق ولشعبه البقاء والحرية  والسلام .27-2-2004لاهاي/هولندا* شاعرة وناشطة حقوقية عراقية مقيمة في هولندا


بلقيس حميد حسن


محور الحملة: حقوق الإنسان                     عدد زوار الحملة: 13045

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
12-12-2013 Kadir Nadir
12-12-2013 Ahmal Ali
12-12-2013 Faris H. Amana لسنا ضد العقائد فهي خط أحمر لجميع البشر على اختلاف قومياتهم وأديانهم .. ونحن نحترم أمام الشهادة والتضحية سبط الرسول لكننا ضد هدر الدم بلا مبرر لاسيما وأعمال القتل والارهاب على قدم وساق في العراق أجمعه والضحايا أولى بهذا الدم المسفوح على اسفلت الشوارع .. كما نحن مع تنظيم الشعائر ومع قيام الحكومات المحلية في المحافظات بايجاد طرق بديلة للسائرين في الزيارة الأربعينية بدلا من اختراق الشوارع الرئيسية للمدن وبكل هذه الفوضى والاختناقات المؤدية الى تعطيل الدوام والعطل الاجبارية ومما يؤدي عند استخدام طرق بديلة ومؤمنة من قبل الجهات الأمنية الى حفظ أمن الزائرين .. كما ندعو الى عدم احتلال الشوارع وأبواب المستشفيات التي تؤدي الى التسبب بالأذى للمرضى أو السابلة ..
08-06-2004 ايمان الجاف العراق اكاديمية
05-06-2004 جواد كاظم خلف FRANCE مهندس تقليد فاشي متخلف لايمارسه غير المنحطين اجتماعيا وليس له علاقه بالأكثريه الساحقه من الشيعه...
16-04-2004 نوري علي المانيا كاتب ومحرر صحفي
04-04-2004 Abdulrahman USA
30-03-2004 مهند عدنان صلاحات فلسطين كاتب وناقد سياسي
28-03-2004 saad alsaidi Sweden --
26-03-2004 علاء اللامي سويسرا كاتب وشاعر عراقي لا تسفكوا دماءكم بسيوفكم يا عشاق الحسين بل اسفكوا دماء الأمريكان أعداء الجنس البشري وعبيدهم الأذلاء
20-03-2004 سعد الغراوي العراق
19-03-2004 مريم نجمة هولندا مدرسة ومربية سورية نتضامن مع هذه الحملة التي ترفع الانسان الى مستى حضاري
19-03-2004 جريس هامس هولندا محامي سوري من المؤس ان هذي العادات الرجعية ليس لها علاقة بالدين وتعيدنا الى عصر الهمجية واحتقار الانسان
18-03-2004 A.ALI TAHER FARIDOON BAGER BAHRAIN SUPERVISOR
15-03-2004 علي الشريفي السويد مدرس يفرح الأعداء لجريان دماءكم الطاهرة، أشاطر الكاتبة وأشاطر الكثير ممن وقف مع رأيها في ان يبادر أئمة الشيعة ورجالات الحوزات لقولة الحق، وبجرأة، لآن ما يحدث فعلاً مدعاة للألم والأبتئاس.
13-03-2004 mohammad shlakah Iraq i agree with you.
12-03-2004 abdelkhaliq.saleh.jubrail nederland unemploid
12-03-2004 عامر علي العراق موظف نعم للتبرع بالدم لانه ينقذ اخواننا من الهلاك وان التطبير تعذيب للنفس وتدمير للجسد وتشويه للاسلام
12-03-2004 عبدالحسين محمد علي العراق مهندس إني لا أستطيع أن أشاهد المناظر المؤلمة و المخجلة التي تصورها محطات التلفزيون و هي الشيء الوحيد التي تجعلني أخجل من شيعيتي. و أستغرب كيف أن رجال الدين قد سكتوا طوال هذه السنين الطويلة عن هذه الظاهرة المشينة و كيف يقبلوا على أنفسهم أن تتعرض طائفتهم للسخرية من قبل العالم أجمع
11-03-2004 نوري ابو رغيف المانيا
على رجال الشيعة ان يكونوا شجعان ويتخذوا موقفا من اثنين
إما ان ينزلوا مع العوام حاملين قاماتهم وزناجيلهم حليقي الرؤوس مشقوقي الجلابيب من الضهر يدمون
جماجهم تطبيرا وضهورهم قرعا بلسلاسل ليؤكدوا ان هذه الخزعبلات من صلب المذهب
او يصدرون فتوي بتحريمها واثم من عمل بها وسكت عنها. فليس من الدين ان يكون هذا العمل صوابا ولا يعمل به ولا بمارسه ائمة المذهب, وليس من الدين كذلك ان يكون هذا العمل باطلا ولا يعملون شيئا للحد منه
123456789

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك