أطلقوا الحرية للثقافة كي توحد ما فرقته المحاصصة الحزبية والطائفية والقومية



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 10-10-2010



 
أطلقوا الحرية للثقافة كي توحد ما فرقته المحاصصة الحزبية والطائفية والقومية
 
في الوقت الذي تهمل فيه الاحزاب والكتل الواصلة لمجلس النواب العراقي, مصلحة الشعب, وتستهتر بأمنه وتعطل عقد جلسات المجلس في خرق واضح للدستور, وتهدر الوقت, الذي إذا ما استغل في بناء البنى التحتية وتشريع القوانين, أن تقدم الكثير من الخدمات للمحرومين من العراقيين, ورغم كل ما يمكن الخوض فيه من إهمال مصالح العراقيين, وفسح المجال للمتصيدين في الماء العكر من القتلة والإرهابيين, نجد أحزاب وكتل مجلس النواب بالإضافة الى ما تقدم, تثير وتصعد الخلاف بين بنات وأبناء الشعب العراقي, وتقسمه وفق مصالحها الطائفية والقومية.وعندما سعت منظمات المجتمع المدني ووزارة الثقافة لإعادة وإحياء مقومات التواصل والتفاعل بين العراقيين, عبر الفنون والثقافة ولغة الحوار, في إعادة الحياة الى مهرجان بابل, بإقامة حلقات النقاش في الفن والأدب والشعر, والحفلات الفنية الترفيهية, والسجالات الشعرية والغنائية, بين العراقيين وضيوفهم من الفنانين, لإعادة روح حب الحياة لزوار المهرجان من العراقيين, وتعريف ضيوفهم بقدرات وطاقات عراقية, جاء قرار مجلس مدينة بابل بإلغاء الحفلات الغنائية والموسيقية للمهرجان واختصار مدته من خمسة أيام الى اثنين, متناغما مع رغبة أحزاب السلطة في إبعاد العراقيين عن كل ما هو جميل, وما يمكن أن يجمعهم على موضوع وطاولة واحدة, ويلغي لغة الكره, ويبسط لغة الحوار, ويرفع الحواجز الواهية, التي وضعوها من اجل مصالحهم الضيقة.إننا الموقعون أدناه من العراقيين المقيمين في الخارج والداخل, ومحبي الثقافة بكل أشكالها غناءً وشعراً وأدباً وحواراً, ندين هذه الخطوة التي ترمي الى قتل الثقافة العراقية, وصبغها بلون واحد, في محاولة لقتل الهوية العراقية, وجعلها باهتة اللون عائمة في توجهات فئة قليلة, تحاول أن تلغي الآخر, لأنها غير قادرة على استيعاب مفاهيم الديمقراطية التي نص عليها الدستور.وإننا إذ نسجل حرصنا واحترامنا للدستور العراقي, الذي خرق من قبل مجلس محافظة بابل بهذا القرار, نسجل أيضا رفضنا لموقف وزير الثقافة, الذي رضخ لقرار مجلس المحافظة, دون أن يتخذ موقفاً قانونياً منه, كما نقدم اعتذارنا للفرق العراقية والضيوف, ممن قدمت لهم الدعوة بالمشاركة, ونقول لهم هذا فعل الأقلية, التي تريد الهيمنة على الشعب العراقي, وهذا موقفنا الرافض لهكذا إجراء, ونعمل على رفع دعوة ضد مجلس محافظة بابل ووزير الثقافة معا لخرقهما الدستور, في تقييد الحريات, وقتل الديمقراطية, وتقديم صورة غير مشرفة لضيوف العراق.الموقعونماجد فيادي / كاتبصادق أطيميش / كاتب آتشتي احمد / شاعرسلمة عبد الوهاب / فنانةطالب غالي / ملحنرياض النعماني / شاعرلطيف حسن / مسرحي


الموقعون


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 9727

 

واژۆی کەمپەین - Sign the petition - مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name *  
البريد الالكتروني - Email * البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
28-04-2013 Majid Rashid Canada Worker
10-05-2011 محمد عباس الكيم بولندا شاعر
17-01-2011 Jamal Alkazali Sweden Engineer
25-12-2010 زكي فرحان استراليا متقاعد
25-12-2010 رفيعة السداوي استراليا مدرسة متقاعدة
08-12-2010 فرعونيه مصر أم نعم لكل ما يؤدى لتعايش الشعوب فى محبه ..ولا لكل ما يخلق الكراهيه ويشعل الحروب ..
30-11-2010 Sabah Shallal USA Retired
14-11-2010 khalid mohammed iraqi sweden
13-11-2010 سلام عادل البصريّة Canada باحثة
09-11-2010 farouk al-azzawi detschland Dipl.Ing.Bauwesen/Dipl.Ing.Wasserwirtschaft
07-11-2010 احمد الخيّال مصر كاتب
05-11-2010 ليلى أحمد الهوني UK كاتبة وناشطة سياسية وحقوقية معارضة مستقلة لنظام القذافي
03-11-2010 Dr.Tahir Baban Sweden Medical doctor
02-11-2010 Dr. S. Germian د. صلاح كَرميان Australia استراليا باحث سيكولوجي
01-11-2010 سعد عزيز دحام عراقي مقيم في هولندا كاتب ومسرحي
31-10-2010 مديح االصادق كندا كاتب وفنان مسرحي إنها لمأساة ما بعدها تلك التي يقود شعبنا إليها حفنة من الجهلة والنتخلفين ؟ والمأساة الأشد منها حالة الاستسلام الطوعي التي ينقاد إليها غالبية البسطاء؛ والمصدقين للشعارات الخادعة المتلفعة بعباءة الدين, وخير مانقوله لهؤلاء : اقرأوا تأريخ الموسيقا عند العرب؛ خصوصا في عصور الدولة الإسلامية المتعاقبة؛ وعندها سيجدون بأنها كانت ملازمة للرقي الحضاري والاجتماعي الذي كثيرا ما يتفاخرون به؛ وطبعا لاعلاقة لهم به من قريب أم من بعيد؛ لأنهم ظلاميو القرن الحادي والعشرين الذين سيسقطهم ظلامهم في الحضيض من جهة؛ ومن الجهة الأخرى أن يستمر الغناء؛ .. نعم ليستمر الغناء حتى يخرس الرعاع

31-10-2010 د.خالد ياسر صكَر الحيدر كندا أكاديمي و ناشط في حقوق الأقليات العراقية
31-10-2010 علي حسين غلام العراق كاتب وأعلامي وموظف حكومي لغة الحوار الحل الوحيد للخلص من لعنة الطائفية والتخندق الحزبي ، وليكون للمثقفين دوراً فعالاً في تقديم المشورة وتقديم المقترحات والحلول بلغة المنطق والموضوعية المستندة الى العقل الواعي المستنير بروح الأنسانية
31-10-2010 خولة عربي مريوش السويد اعمال حرة
31-10-2010 عاكف ذياب سرحان السويد -مهندس -عضو فرقة دار السلام
12345678910

 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي

نصائح لحملات فعالة - كيف تروج وتنجح حملتك؟


انضم الى موقعنا في الفيسبوك