أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة مفتوحة لجمع التواقيع على مضمون الرسالة الموجهة لآية الله العظمى السيد علي السيستاني



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 28-07-2010




حملة مفتوحة لجمع التواقيععلى مضمون الرسالة الموجهة لآية الله العظمى السيد علي السيستاني 
وجهت رسالة مفتوحة إلى آية الله العظمى السيد علي اليستاني أحد ابرز شيوخ الدين الشيعة راجياً فيها إعطاء رأيه لجمهرة كبيرة جداً من اتباع المذهب الشيعي الذين يمارسون طقوساً مذهبية رفضها الكثير من كبار شيوخ الدين الشيعة في العراق وإيران ولبنان ممن لا يشك في قناعتهم بالمذهب الشيعي وباستشهاد الحسين بن علي بن أبي طالب, ولكنهم لا يستطيعون قبول سلوكيات التطبير والضرب بالسلاسل الحديدية والسكاكين على الظهور أو اللطم على الصدور باعتباره ليس من العبادات ولا من اركان الدين بل بدعاً مرفوضة دينياً.وبالنظر إلى تسلمي الكثير جداً من الرسائل التي رجتني بتحويل هذه الرسالة إلى حملة لجمع التواقيع عليها وإرسالها إلى السيد علي السيستاني من أجل إعطاء رأيه في ما يمارس في العراق من تلك الطقوس وفي أدناه نص الرسالة:الأخ الفاضل والمواطن العراقي آية الله العظمى السيد علي السيستاني المحترمتحية واحتراماًبعد أن أضناني الجهد لتوضيح الموقف من الزيارات المليونية والطقوس التي تمارس في أيام عاشوراء و الموت المتواصل الذي يلاحق العراقيات والعراقيين عند سيرهم على الأقدام لمسافات طويلة بغرض زيارة مراقد أئمة الشيعة المسلمين في المدن العراقية, كربلاء والنجف والكاظمية وسامراء على سبيل المثال لا الحصر على أيدي الإرهابيين والتكفيريين, وجدت نفسي مجبراً ن أتوجه لجنابكم براجياً منكم أن تلعبوا الدور المنوط بكم, دور المنور وتساهموا في التنوير الديني لأتباع المذهب الشيعي ومن يقلدونكم في الإسلام., إن ما يحصل في أيام عاشوراء من ممارسات لطقوس غير دينية تجسد, وفق رأيي, قمة التخلف وغياب الوعي الديني السليم لدى المشاركين في ممارسة تلك الطقوس, وسيطرة وعي ديني مزيف روجته قوى وجهات مغرضة أدت إلى عواقب وخيمة على الإنسان كما شوهت أراء ومواقف أئمة المذهب الشيعي الساكتين عن بتلك الأفعال.وقد كتبت عن تلك الطقوس ورجوت شيوخ الدين الشيعة إلى تحريم هذه الطقوس لأنها ليست من الإسلام, والإسلام الصحيح برئ منها. فاتهمني البعض بالانحياز ضد الشيعة, لست معنياً بهذه التهمة, إذ أني أحترم كل الأديان وكل المذاهب الدينية وأتباع الأفكار المختلفة وأحترم أتباعها دون استثناء ولست مناهضاً لأي منها, ولكني أكتب عن ظواهر غير مشروعة دينياً ومدانة إسلامياً حين يقوم الإنسان بتعذيب نفسه, فهو محرم في الإسلام. وبما أني من مواليد مدينة كربلاء في العام 1935 فقد تعرفت جيداً على تلك الطقوس وعايشتها سنوات غير قليلة ومارست بعضها, ولكن أدرك اليوم بعمق ومسؤولية, بل ومنذ سنوات طويلة, أضرارها الفادحة والعواقب السلبية التي تترتب على ممارسة مثل هذه الطقوس لأتباع المذهب الشيعي على صعيد الوضع النفسي والعصبي للفرد ذاته وعلى الصعيد المحلي والإقليمي والدولي. لقد اطلعت بشكل دقيق على آراء الكثير من شيوخ الدين الشيعة الذين رفضوا ممارسة هذه الطقوس وأدانوها بعبارات واضحة تعتبر بمثابة فتاوى فقهية ناضجة. أليكم أدناه بعض من تلك الآراء لمراجع دينية شيعية معترف بها في فقه الدين.آراء بعض المراجع الشيعية بطقوس عاشوراء1 - أية الله العظمى السيد محسن الحكيم "إن هذه الممارسات (التطبير) ليست فقط مجرد ممارسات... هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة بل هذه الممارسات أيضا مضرة بالمسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت عليهم السلام ولم أرى أي من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بان هذا العمل مستحب يمكن إن تقترب به إلى الله سبحانه وتعالى إن قضية التطبير هي غصة في حلقومنا".2 - أية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي: في رده على سؤاله حول إدماء الرأس وما شاكل يقول "لم يرد نص بشرعيته فلا طريق إلى الحكم باستحبابه)) راجع: المسائل الشرعية ج2 ص 337ط دار الزهراء بيروت.3 - أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر في جوابه لسؤال الدكتور التيجاني حين زاره في النجف الاشرف " ان ما تراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء بل هم دائبون على منعه وتحريمه" راجع: كل الحلول عند آل الرسول ص 150 الطبعة الأولى 1997 م للتيجاني.4 - أية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني "ان استعمال السيوف والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم عاشوراء باسم الحزن على الحسين (عليه السلام) انما هو محرم وغير شرعي". راجع: كتاب هكذا عرفتهم. الجزء الأول لجعفر الخليلي.5 - أية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي "على المؤمنين الأخوة والأخوات السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص واجتناب الأمور المخالفة للشريعة الإسلامية وأوامر الأئمة (عليهم السلام) ويتركوا جميع الأعمال التي تكون وسيلة بيد الأعداء ضد الإسلام، إذ عليهم اجتناب التطبير وشد القفل وأمثال ذلك..."6 - أيه الله العظمى السيد كاظم الحائري "ان تضمين الشعائر الحسينية لبعض الخرافات من أمثال التطبير يوجب وصم الإسلام والتشيع بالذات بوصمة الخرافات خاصة في هذه الأيام التي أصبح إعلام الكفر العالمي مسخرا لذلك ولهذا فممارسة أمثال هذه الخرافات باسم شعائر الحسين (عليه السلام) من أعظم المحرمات".7 - أيه الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله "... كضرب الرأس بالسيف أو جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين (عليه السلام) فانه يحرم إيقاع النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلقا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها." راجع:إحكام الشريعة ص 247 .8 - أية الله الشيخ محمد مهدي الاصفهي "لقد دخلت في الشعائر الحسينية بعض الأعمال والطقوس فكان له دور سلبي في عطاء الثورة الحسينية وأصبحت مبعثا للاستخفاف بهذه الشعائر مثل ضرب القامات.". راجع: عن كيهان العربي 3 محرم 1410 هـ. 9 - أيه الله العظمى السيد محسن الأمين ".... كما ان ما يفعله جملة من الناس من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال." راجع: كتاب المجالس السنية. الطبعة الثالثة ص 7. 10 - أيه الله محمد جواد مغنية ".... ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الاهانة والضرر." راجع: كتاب تجارب محمد جواد مغنية.11 - أية الله الدكتور مرتضى المطهري "ان التطبير والطبل عادات ومراسيم جاءتنا من ارثودوكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم." راجع: كتاب الجذب والدفع في شخصية الإمام علي (عليه السلام).وهناك أسماء كثيرة ضد ظاهرة التطبير ومنهم أيه الله العظمى الشيخ الاراكي أيه الله السيد محمود الهاشمي أية الله محمد باقر الناصري والعديد من كبار العلماء.السيد المحترمأنا واثق بأنكم على إطلاع دقيق على هذه الفتاوى والآراء الناضجة, وأنا واثق أيضاً بأنكم لا تختلفون في التفكير عن السيد ابو الحسن الأصفهاني الموسوي مثلاً وترفضون معه مثل هذه الطقوس والبدع المؤذية للنفس والعائلة والمجتمع ولسمعة المذهب الشيعي عالمياً. ومن هنا ينطلق سؤالي لجنابكم الموقر:لماذا لا تصرحون بموقفكم الإسلامي ضد هذه الطقوس التي أدانها علماء دين كبار ذكرت بعضهم في أعلاه؟أنا أرجوكم, بل وأطالبكم, ومن حقي كمواطن وحرصاً على أبناء الشعب العراقي, أن تتحدثوا إلى المسلمات والمسلمين من أتباع المذهب الشيعي وإلى كل مسلمات ومسلمي العالم بأنكم لستم مع هذه الطقوس والبدع التي ليست من الإسلام, بل هي مسيئة للإسلام, وأن تحرمون ممارستها على أتباعكم ومقلديكم على أقل تقدير وهم كثر في العالم الإسلامي.أن الحسين بن علي بن أبي طالب هو شهيد كل المسلمين, وليس الشيعة وحدهم وطقوس زيارته لا تستوجب اللطم واستخدام السلاسل الحديدية ولا السيوف لشج الرؤوس ولا الزيارات المليونية, بل تستوجب الوقوف الصامت احتراماً لتلك الشهادة.أتمنى عليكم, وأنتم تمتلكون الشجاعة الكافية, أن تقوموا بإعلام المسلمات والمسلمين والعالم كله بموقفكم الرافض لهذه الطقوس, إذ أن السكوت عن ذلك تعني مواصلة ممارستها وتعني الموت المتواصل للناس وتعني الإساءة المستمرة للمذهب الشيعي الذي أنتم أحد العاملين البارزين في الدعوة له, وهي بمثابة المشاركة في العمل غير المسموح به إسلامياً.أرجو لكم موفور الصحة وطول العمر. مع خالص التقدير والاحترام.د.كاظم حبيب أستاذ جامعي سابق, اقتصادي, باحث وكاتب وناشر ومن نشطاء الدفاع عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني وسياسي


الموقعون


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 16104

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
28-04-2013 Majid Rashid Canada Worker
17-08-2012 محمد يونس العراق معاون طبي التطبير احد الطرق للتعبير عن مظلوميه الامام الحسين وهو الحد الشعائر الدينيه ولا يمكن لاحد ايقافها ولا تحتاج الى رائي السيد اليه الله السيد السستاني
12-02-2012 فيصل ما جد بليبل لبنان تجارة
10-09-2011 حميد أبو ماجد العراق العظيم معلم متقاعد
25-04-2011 د انتصار هادي صالح الكويت اخصائية اطفال
24-04-2011 mrwpbboh USA
24-04-2011 زينب أكرم العراق
23-04-2011 HALA HISHAM UK teacher
23-04-2011 hadeel abdulgalil uk doctor
13-04-2011 سلمان علي uk استاذ جامعي ظاهره غير حضاريه ولا تمت للدين بشيئ
09-04-2011 المهندس محمد حميد ناصر الخزرجي العراق مهندس انا شيعي واجد من الواجب اني ابدي ملاحظاتي حول هذا الموضوع ... التطبير هو من الافعال الممقوته والتي يشمئز لها الابدان وانها ثغره يجدها المغرضون ليتقولوا على مذهب اهل البيت وعلى علماء مدرسة اهل البيت ومدا التناقض بينهم في مسألة التطبير فارجوا من سماحة السيد السيستاني ان يمنع هذا العمل لانه يعود بلسوء ويشوه الشعائر الحسينيه العظيمه والله ولي التقدير
03-04-2011 ali mohammad jesem danmark studen
03-04-2011 Ahlam Saied Danmark Studerne
03-04-2011 Akil Hamied Badan Danmark Studenet
01-04-2011 Dr Emad Hassan United Kingdom Ear, Nose and Throat Surgeon
01-04-2011 saeed ali uk doctor
01-04-2011 ام زينب العراق الحسين ع السلام مدرسة نتعلم منه ا. والتطبير والزنجيل تشويه للمذهب الشيعيوالحسين عليه السلام لايقبل بهذا الفعل المئذي للنفس الاحسن ان الاخوه يتبرعو بلدم للمرضى العراق
31-03-2011 Jasim Muen UK Doctor I strongly support the view of abandoning this bad habit
31-03-2011 abdulkarim aldahlaki danemark متقاعد بسمه تعالى
بارك الله فيكم ويسدد خطاكم
31-03-2011 ahmad iraq engineer لو ايدك فليس هناك خمس لذا لا ترجوا الجواب
12345678910...

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك