أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة: عراقيون ضد مصادرة إرادة الشعب ومع حكومة بإرادة عراقية



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 16-04-2010

 



حملة: عراقيون ضد مصادرة إرادة الشعب ومع حكومة بإرادة عراقية
 
خمسة أسابيع مرّت منذ إجراء الإنتخابات البرلمانية في العراق. خمسة أسابيع والمواطن العراقي ينتظر أن تتشكل حكومة يمكنها أن تقوم بإصلاح الكثير مما تم تخريبه في العراق أو تضع حداً للفساد وسرقة قوت العراقيين وتنهي امتيازات المتسلطين.خمسة أسابيع كانت كافية لأن يوضع العراق والعراقيين جميعاً فوق فوهة بركان يغلي، نتيجة الصراعات السياسية والمساومات وتصاعد حدة التشهير والتسقيط السياسي .لم يتمكن الساسة وقادة الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات من الإتفاق على أطر عامة تكون كافية لتشكيل حكومة أياً كان وصفها، وحدة وطنية أو حكومة أغلبية أو حكومة شراكة كما يحلو للبعض أن يسميها. لم تتسع أرض العراق ولا مدنه للساسة المناورين والمساومين حتى يشكلوا حكومة ما. فتوجهوا إلى إيران، وكأننا لا نعرف حجم التدخلات غير المشروعة التي قامت بها و أشاعتها حكومة الجمهورية الإسلامية ولا مقدار تشجيعها للنزاعات الطائفية ودعمها للمجاميع الخاصة ليجعلوها شاهداً على توافقاتهم ومزايداتهم ومحاصصاتهم وليفصلوا حكومة على مقاسات إيران وبشروطها . لم يكتفوا بإيران وبما تفعله سلطات الاحتلال الأمريكي، فتوجهوا صوب السعودية حتى يكون لها دور في تشكيل الحكومة المتعسرة الولادة، وكأننا لا نعرف الذي قامت به السعودية و رسلها من الإنتحاريين الإرهابيين في العراق وأهله وأمنه واستقراره.لسنا ضد الاستفادة من تجارب دولة أو دول ما في موضوع تشكيل الحكومة حين تتعسر ولادتها ، ولكن يجب أن تكون هذه الدولة أو الدول مشهود لها باحترامها للمواثيق والأعراف الديمقراطية وأن تكون منتخبة وفقاً لممارسة ديمقراطية حقيقية وشفافة أو احترام مواطنيها على الأقل، لأن ذلك هو المقياس الحقيقي لنجاح هذه الدول .ما يقوم به الساسة وقادة الكتل السياسية تحول إلى مبعث قلق كبير بالنسبة لنا ولكل عراقي تحولت حياته إلى جحيم بفعل ممارسات الأنظمة السابقة واستبدادها وظلمها وامتهانها لكرامة الإنسان و وجد إن إسقاط النظام السابق سيكون مناسبة لتحقيق الكثير من آماله أو للتمتع بقيم الحرية والكرامة الإنسانية. أنه مبعث قلق حقاً من أن يتحول مصير العراق ومستقبله إلى رهينة بيد دول وعواصم أخرى ويفتح لها المجال للتدخل و رسم أوضاع العراق وفقاً لمصالحها.أننا ندعو الجميع، القوى السياسية التي لم تشارك في مفاوضات تقاسم السلطة ولا في مسيرات الحج إلى طهران أو إلى الرياض أو إلى كليهما أو إلى الدول الأخرى ، كما ندعو منظمات المجتمع المدني والنقابات والإتحادات العمّالية والمهنية والمراكز والجمعيات الثقافية والمنظمات النسوية والمؤسسات الإعلامية إلى:أولا: ممارسة دورها الضاغط على القوى الفائزة في الانتخابات وإرغامها على تشكيل حكومة تصون حقوق العراقيين وتحفظ أمنهم واستقرارهم وتقطع كل السبل أمام تدخلات الدول الأخرى في الشأن العراقي. ثانيا: أن تقوم هذه القوى بتنظيم المسيرات والتظاهرات وكل المظاهر الاحتجاجية المناسبة، فضلاً عن عقد الندوات المتعلقة بهذا الشأن و التي تهدف جميعها لتبيان المخاطر التي تنتظر العراق إذا ما تم ربط مصيره بهذه الدول. والإعلان عن بديل مقترح أذا ما واصلت القوى السياسية في العراق مساوماتها لفترة أخرى .ثالثا: المطالبة بكشف حقائق ما تم الإتفاق عليه مع كل من إيران والسعودية والكشف عن كل ما تريد هذه الدول القيام به في العراق سواء بالحضور الفعلي داخل العراق أم من خلال حكومة تدعمها .رابعا: تجريم كل من استلم مبالغاً مالية من السعودية أو إيران من أجل تجيير مواقفهم وأصواتهم لمرشحي هذه الدول في الحكومة المنتظرة، في حالة ما إذا تم إثبات تلك الوقائع وفقاً لما ستفرزه الأيام و تكشف عنه الأحداث مستقبلاً .خامسا: دعوة المثقفين والكتاب العراقيين والسياسيين من خارج الكتل المتصارعة لطرح وجهات نظرهم وتوضيح الأوضاع التي يمر بها العراق.سادسا: استنفار جميع القدرات والكفاءات العراقية من مختلف المجالات والتخصصات، لتأخذ دورها الريادي في التصدي لتلك الممارسات وفقاً للوسائل السلمية المتاحة، وأن لا تنتظر ما ستجود به أكف السياسيين الرامية لرسم مستقبل يفصّل كما يحلو لهم و ليس كما يريد الشعب العراقي الذي ما زال يقدم التضحيات من أجل حياة حرة كريمة تضمن له و لأجياله الكرامة والإزدهار والتقدم.


البيت العراقي الدولي


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 14883

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
05-06-2013 Majid Rashid Canada worker
01-10-2010 ماء العين العبيدي العراق قانون دولي تحيه طيبه الى متى يحجبون الى كعبه دول الجوار؟؟؟؟؟؟؟متى يأتي الى من يحج للعراق والهله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
02-07-2010 راضي حمزة الراضي USA قاضي / متقاعد الديكتاتورين الجدد يرفضون تطبيق الدستور الذي اعتبر
اول الحقوق هو حق اختيار الشعب لحكومة تدير مصالحه وتقوم
بتوفير الخدمات له استنادا لحق المواطنة الذي يمنح الافراد
الشعور بالمسؤلية اتجاه بلدهم ولكن وكما قيل عرب وين وطنبورة وين!!؟
30-06-2010 باسم حسن علي الربيعي العراق-بغداد رئيس رابطة عطاء الشباب الانسانية ان الشعب العراقي عانى وما زال يعاني من مأساة الحروب وطمع الطامعين في خيراته...ولكن اما ان الاوان لكي يعيش العراقي بأطمئنان وسكينة ويعطى ولو الجزء من حقوقه المستلبة يا



27-06-2010 خالص عزمي العراق ـ النمسا أديب وقانوني ان الحكومة المطلوبة ؛ هي التي تمثل كل العراقيين بغض النظر عن اعراقهم او طوائفهم ... الخ وفي مثل هذه الظروف السيئة التي يعيشها العراق ؛ لابد من حكومة تمارس كل امكانياتها الدستورية من اجل تطبيق مبدأ المساواة بالحقوق والواجبات لكل ابناء العراق
24-06-2010 حميد درويش عطية العراق معلم متقاعد
23-06-2010 Ishtar Ileebe Sweden Teacher
23-06-2010 علاء الدين العيداني النرويج عامل نقل اما ان اوان الخروج من المراهقه السياسيه والانتباه الى ان الشعب هو الذي اتى بكم وهو قادر على اخراجكم
22-06-2010 Nidhal Radi Alnaemi Sweden Psykolog
21-06-2010 محمدعبدالأمير كزار الخزاعي Australia DR of Fine Art مازلنا مقيدي الأيادي حتى بعد رحيل الطغاه كلمتنا خواء . اقلأمنا جافه من الحبر .وايادينا مقيده. متى ستكون لنا كلمه في زمن يقال عنه الديمقراطيه؟؟؟؟ او بالأحراى كلمه بالحريه بعيدا عن الزندقه والتطبيل؟؟؟؟؟
21-06-2010 بوجمع خرج المغرب التعليم مهما كانت الاختلافات المذهبية أو الايديولوجية... يجب أن تبقى العراق لفكر العراقيين فأما أن يلجأ البعض إلى مساعدين خارج العارق فهذا ليس عيبا فقط أن لا يكون امتدادا في العراق واسقاطا لكراهيات اناس خارجين عن العارق
20-06-2010 انور عدنان مزهر النواص العراق طالب ماجستير مابيه خير لاهله مابيه خير للغريب
09-06-2010 تيلي امين علي الدوسكي العراق محام وكاتب المحاصصة والتدخل الاقليمي والخارجي افسدت الحكومات السابقة ولن تنجح اية حكومة عراقية لا تشعر العراقيين بارادتهم الحرة. مع الاسف نلاحظ ان للقوى السياسية ولاءات تتقدم على الولاء للوطن العراقي
07-06-2010 Saif Ataya U.S.A Professor
07-06-2010 اسماعيل ميرشم كوريا ناشط في مجال المجتمع المدني اتسائل اذا ما كانت تشكيل (الحكومة) برضا واخذ موافقاتهم طهران او السعودية او غيرها فلماذا ذهب العراقيون الى صناديق الاقتراع
هل يعقل تشكيل حكومة(ديمقراطية) بعد الحصول على موافقات حكومات استبدادية, وراثية وغير ديمقراطية في منطقتنا الموبوءة بالاستبداد والدكتاتورية القميئة
30-05-2010 ظـافــر غريب Iraq
25-05-2010 لحسن وحتي المغرب أستاذ التعليم المدرسي
23-05-2010 عمر دفع الله حسن السودان كاتب
23-05-2010 شاكر عامل هولندة عامل
22-05-2010 عماد فواز مصر صحفي
12345678910...

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك