أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة من اجل إدخال تعديلات مهمة على قانون الانتخابات في العراق



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 16-10-2009




دعوة للمشاركة في التوقيع على مقترحات لدعم إدخال تعديلات مهمة على قانون الانتخابات في العراق  
نحن الموقعين أدناه ندعو مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية ومجلس رئاسة الجمهورية إلى دعم المطالب التالية من أجل إجراء تعديلات مهمة على قانون الانتخابات العامة لضمان حماية حقوق وصوت المواطنة والمواطن في العراق:1. اعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة لضمان عدم ضياع صوت الناخبة أو الناخب أينما أعطيا صوتيهما، ولضمان اشتراك عراقيي الخارج في الانتخابات. 2. ضمان الأخذ بقاعدة القائمة المفتوحة.3. ضمان حصول النساء على الحصة المقررة لهم دستورياً, وهي ربع مقاعد مجلس النواب. 4. ضمان أن يتراوح عمر الترشيح لمجلس النواب العراقي بين 25-30 سنة. 5. ضمان حق العراقيات والعراقيين المقيمين في الخارج المشاركة في الانتخابات العامة.6. اعتماد إبراز هوية الأحوال المدنية أو جواز السفر العراقي أو شهادة الجنسية العراقية لإثبات الشخصية في الانتخابات العامة. 7. مشاركة منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية في المراقبة على سير نزاهة العملية الانتخابية. 8. ضمان الاستفادة المتساوية لكافة المرشحات والمرشحين والقوائم الانتخابية من جميع أجهزة إعلام الدولة لصالح الدعاية لبرامجهم الانتخابية.الموقعون د. صادق البلاديد. راقيا الرازقيد. حسن حلبوصد. منذر الفضلد. غالب عبد العزيز العانيالسيد ضياء الشكرجي د. كاظم حبيبجاسم المطير


الموقعون


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 22884

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
18-04-2010 صفاء الدين عبد العراق متقاعـــد أولاً--- نحن مع مشروع التعديل لكون ألألية الموضوعة للترشيح والأنتخابات فيها ثغرات كثيرة تتطلب التعديل
ثانياً--- لا نؤيد أن يكون عمر المرشح لمجلس النواب ما بين 25 - 30 سنة هذا ليس كافي لكسب الخبرة وأتساع أفق الشخص ليقترح ويتخذ القرارات أو يؤيدها وعلى ألاقل أن يكون المرشح قد تجاوز السن 35 سنة كما يجب أن يكون له خبرة في خدمة دوائر الدولة ومعرفة واسعة في مجال الحياة -- لان هذا ألامر يتعلق بحال بلد وشعب ولا يتحقق ذالك ألامر بالشكل المطلوب ما لم يكن عضو النواب ناكراً لذاته ومفكراً بالجماعات التي يمثلها
ثالثاً--- يجب وضع ألية دقيقة لضبط عملية ألأنتخابات وضمان عدم التزوير ويبدأ هذا ألأمر من تشكيل المفوضية العليا ألمستقلة للأنتخابات وسير عملية ألانتخاب وعمليات ألتجميع ونقل ألصناديق والفرز والعد وأعلان ألنتائج -- وهذا ممكن ويوجد نظام مضمون لذالك أذا ما أراد منع ألتزوير والخلاص من عمليات ألتشكيك بالعملية



29-01-2010 aneesa ahmed bahrain education
25-01-2010 Pavel NYland Norway Worker
16-01-2010 ماهر المحسن العراق فنان مسرحي
13-01-2010 سلام عادل البصرية العراقية كندا حياة أبديّة مع المسيح الحي
24-12-2009 salah fathulla Finland rassam
20-12-2009 saad k ibrahim danmark lønmonter
19-12-2009 abu ali alhilli iraq engineer
13-12-2009 اميرة محمود سعيد ابوزناد مصر طالبة
10-12-2009 محمود محمد حرب فلسطين عامل اعلن تضامني الكامل اولا مع الشعب العراقي الشقيق ونعلن مساندتنا الكامله لكل الوحدويين العراقيين الذين يؤمنون بعراق حر واحد بعيد عن الطائفيه والذين يضحون بارواحهم يوميا من اجل التحرر من الاحتلال الامريكي ونعلن مسانتدتناللمقومه العراقيه الباسله ونتمنى ان يتم توحيد منظمات المقاومه وكل النسيج الاجتماعي للشعب العراقي وانخراطه في المقاومه ولفظ جميع الخونه والمندسين هكذا عودنا شعب العراق العظيم ونحن نذكر التاريخ جيدا اما بالنسبه لقانون الانتخابات الحالي فهو بدون شك يعزز الطائفيه والعشائريه ويبقي رموز الفساد والعماله في مراكز القوه مستندين الى دعم طائفي بغيض اما القانون المعدل فهو يتيح المشاركه لكل العراقيين في التصويت لمن يريدون ولا يمكن ان يذهب اي صوت هدرا فكل الدعم والاييد للقانون المعدل.رفاقكم في فلسطين المحتله
30-11-2009 Ruseile Alalusy Sweden pensioner
28-11-2009 محمد قاسي المغرب محاسب قانون الانتخابات العراقية الدي صادق عليه مجلس النواب ما كان ليلقى
معارضة ورفض الدكتور طارق الهاشمي و غالبية الشعب العراقي لولى
انصافه لحقوق المهاجرين واستجابته لابسط الحقوق التي يناضل من اجلها احرار العراق.فالتعديلات على قانون الانتخابات التي ينادي بها
غالبية العراقيين السنة ومعهم طائفة من الشيعة و الاكراد الرافضين
الاحتلال واحتكار السلطة ستخلق استقرارا واتجاها في الطريق الصحيح.

26-11-2009 pshtewan zangana المملكة المتحدة ناشط في حقوق الانسان
18-11-2009 حامد العامري السويد
16-11-2009 د.ناجي نهرالنهر ارلندة الجنوبية متقاعد
09-11-2009 ياسررائدحميد العراق كاسب السلام عليكم .القائمة المفتوحة هى مهمة جدا ليرى الناخب الشخص الذى يمثله ويكون وطنى ويراعى مصالح العراقين والموؤسسات التى اعتبرها برايمر المحتل بانها موسسات بعثية مع الشكلر
05-11-2009 طالب محمد كريم العراق باحث ارى المشكل ليس في القائمة المفتوحة او المغلقة السبب يعود الى ازمة ثقة طرفيها الناخب والمرشح مافائدة المفتوحة بعيدا عن المشروع الوطني وربما الفائدة كل الفائدة غي المغلقة وهي مع همو الشعب وتتطلع الى انتشاله من الشقاء وان انا اؤيد المفتوحة لامر هو تكامل المشروع الديمقراطي ليقف كل منا بروية ومصارحة الانا ونظرة الى التاريخ يكتب ولاينسى اي شىءوسؤاي القديم الجديد لما تقدم الغرب الكافر استغفر الله وتاخر الشرق المؤمن والعيادبالله
05-11-2009 علي هشام البياتي العراق عاطل في ظل ديمقراطية المحاصصة التقسيمية والقوائم الانتخابية المغلقة اصبحت عاطلا عن العمل بالرغم من انني احمل شهادتين بكلوريوس احداهما في الادب الفرنسي من الجامعة المستنصرية والاخرى بكلوريوس علوم طيران عسكري , واصبح غيري والذي يحمل شهادة دكتوراة في الدجل والشعوذة وماجستير في قراءة الفنجان و البخت اصبح وزيرا ومسئولا , انا مع الحملة ولكن الاهم هو المواطن لا القوانين الانتخابية فلو كان المواطن ذو وعي وثقافة كافية لامكنه ان يفرز الغث من السمين حتى وان كانت هناك اردء القوانين الانتخابية ,هناك حكمة تقول بأن الكتاب يقرأ من عنوانه , نعم وبالمقابل هناك قوائم يمكن معرفة اعضاءها من اسم رئيس القائمة او الحزب واللبيب بالاشارة يفهم ..... شكرا للجميع
04-11-2009 جاسم الحلفي العراق - بغداد
03-11-2009 ناصر السماوي المانيا مدرس-رئيس المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان-ألمانيا/ أومريك
12345678910...

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك