أسم المستخدم   كلمة السر     نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

دفاعا عن الشاعر والمفكر أدونيس ..دفاعا عن حرية الفكر والتعبير والحق في نقد الدين والمقدسات الإسلامية



مطلق الحملة: حملات التمدن


موجهة ل:

التاريخ: 23-10-2008



دفاعا عن الشاعر والمفكر أدونيس ..
 دفاعا عن حرية الفكر والتعبير والحق في نقد الدين والمقدسات الإسلامية 
يقف المفكر والشاعر الكبير ادونيس هذه الأيام أمام هجمة شرسة يقودها رموز القوى الظلامية المتخلفة في الجزائر وعموم العالم العربي ردا على التصريحات التي أدلى بها إلى صحيفة النهار الجديد الجزائرية، في عددها الصادر يوم 16/10 وكذلك في محاضرته التي ألقاها في المكتبة الوطنية بالجزائر.  وفي نفس الوقت فأن محكمة  أردنية قد أمرت بتوقيف الشاعر الأردني أسلام سمحان بعد اتهامه بالمس بالذات الإلهية والملائكة والرسول.. وكذلك تعرض ديوان الشاعر المذكور( برشاقة ظل) إلى المصادرة بعد إيعاز من دار الإفتاء الأردنية بمصادرة الديوان وتوقيف الشاعر..!!!. أن ما تعرض له أدونيس وإسلام سمحان يعيد إلى الأذهان ما تعرض له نصر حامد أبو زيد والشهيد فرج فودة ونوال السعداوي وحلمي سالم واحمد الشهاوي وموسى حوامدة ومارسيل خليفة وقاسم حداد والكثير غيرهم الذين لم تكتف الجماعات الإسلامية ِالمتطرفة أو المؤسسات الدينية الرسمية بتهديدهم فقط , بل وإحالتهم إلى المحاكم  لتحصل على أحكام ضدهم مما يؤكد وجود تواطؤ كبير بين الأنظمة الحاكمة والمؤسسات الدينية.
 لقد نعت رئيس ما يسمى "جمعية علماء المسلمين" في الجزائر، الشاعر والمفكر أدونيس  بأنه " شاعر اباحي وملحد يدعي بغير اسمه".  هذه الاتهامات تعيد إلى الأذهان هرطقات رجال الدين في عهود الدول الإسلامية الشرقية السالفة ومحاكم التفتيش في العصور الوسطى في أوروبا وتذكر بالدور البشع الذي مارسوه من اجل إيقاف حركة التنوير ومراجعة ونقد النصوص الدينية . إذ أصبحت كلمة في قصيدة ما أو لقطة من فلم أو فكرة تنويرية في محاضرة أو كتاب تهز أركان عالمهم الأسود الذي لا يستطيعون الدفاع عنه بالجدل وصراع الأفكار والحوار الحضاري ، بل أن تهم التكفير والزندقة والتهديد بالقتل أو الإحالة إلى المحاكمات هي الأسلحة الخائبة التي تكشف عن مدى خوائهم وعجزهم وإفلاسهم.
 أن الاتهامات التي أطلقها رئيس جمعية علماء المسلمين في الجزائر تمهد الطريق أمام العجلة الاجراميه للقوى الظلامية لتتخذ من الدين والمقدسات والعدالة الإلهية ذريعة لاغتيال وتكفير أدونيس وكل مفكر أو شاعر وفنان وباحث يسعى إلى نقد المقدسات الدينية أو الكشف عن ما هو مستور فيها أو إطلاق العنان للفكر الحر والمبادرة والإبداع للتعبير عن رغبات وطموحات الإنسان في عالمنا المعاصر. 
 إن تاريخ الجماعات الإسلامية و الأصولية المتطرفة والمؤسسات الدينية الرسمية كالأزهر أو دور الإفتاء والمرجعيات المختلفة حافل بفتاوى التكفير والمصادرة وحرق الكتب ، مثلما هو حافل بملاحقة المبدعين التي تنتهي في أحيان كثيرة بالقتل العمد استناداً على تلك الفتاوى.
إن الإنسان في العالم العربي والإسلامي يعيش تحت طائلة الانتهاكات والمصادرة الفظة لكل مبادئ الحقوق والحريات الأساسية الواردة في لائحة حقوق الإنسان والعهود الدولية السياسية والاقتصادية وغيرها ، بينما يتمتع بها الناس في سائر أنحاء المعمورة أو يتطلعون إليها. وتقف جمهرة كبيرة من شيوخ الدين سادرين في صلفهم وجهلهم واستبدادهم ومسلحين بما شاءوا من الأحاديث والآيات . لينتهوا بالتعامل مع المرأة كسلعة في سوق النخاسة وليجعلوا حياة الملايين من البشر رهينة التخلف الديني والفكري والسياسي والحضاري.
   نحن الموقعين أدناه ندعو الأحرار في جميع أرجاء العالم إلى الدفاع عن  ومساندة المفكرين والشعراء والفنانين والأدباء وكافة المثقفات والمثقفين في العالمين العربي والإسلامي الذين يتعرضون إلى حملات تكفير وتهديد ومحاربة بالرزق مستمرة صادرة عن الجماعات الإسلامية الأصولية والمتطرفة أو من قبل المؤسسات الدينية الرسمية التي تحيل حياتهم إلى جحيم لا يطاق. إننا في الوقت الذي نشجب ونستنكر وندين مثل هذه الاتهامات الباطلة التي تريد إسكات صوت الإنسان وحريته في التعبير , ندعو   جماهير  و شعوب المنطقة إلى الدفاع عن مطالب القوى المتحررة والمتنورة والمبدعة من المثقفات والمثقفين والتي نشير إليها فيما يلي :
  ** إيقاف جميع القرارات المجحفة الصادرة عن دور الإفتاء والمؤسسات الدينية والحكومات العربية بشأن تحريم أو منع هذا الكتاب أو هذا الفلم أو اعتقال  هذا الكاتب أو تلك الكاتبة , والتصدي لأصحاب الفتاوى ومحاسبتهم على إشاعة الفوضى والكراهية والتشجيع على القتل في صفوف المجتمع.
  ** أن تكون العلمانية القاعدة الأساسية في العلاقة بين الدين والدولة في مجتمع مدني ديمقراطي يحترم ويصون كرامة الإنسان.
  ** محاسبة مصدري الفتاوى التي جعلت من المجتمعات العربية والإسلامية أضحوكة بين مجتمعات العالم. فتاوى التحريم والتكفير والقتل التي لم يسلم منها حتى الشخصية الكارتونية الشهيرة ميكي ماوس.
  ** العمل وبشكل جاد وحثيث من اجل تبني منظومة فكرية حداثية في العالم العربي لتجاوز حالة التراجع الفكري والثقافي والحضاري السائدة حاليا، تستند إلى التراث التقدمي والعقلاني وترفض تقديس المقدسات الدينية التي لا بد وان تصبح كأي شيء في الوجود والحياة قابل للنسخ والنقد والمراجعة.
  ** أن يكون الدين شأنا روحيا وشخصيا يخص الأفراد ولا دخل للدولة أو أي مؤسسة أخرى به.


الحوار المتمدن & الموقعون


محور الحملة: الأدب والفن                     عدد زوار الحملة: 43201

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
01-03-2016 رواد رعد حنا العراق تدريسي -ناشط مدني
06-06-2012 Leena Zahir Sudan Student
20-10-2011 محمد بودواهي المغرب التدريس ------
03-10-2010 منال الجزائر ادرس مرحبا ممكن اعرف كيف بتفكرو نحنا قاعدين ندافع عن العلماء العرب وانتو شو ادونيس مين هاذ علئ كل اذا عندكم اي اقترحات او ابلاغ هاذ ADNAILS@HOTMAIL.FRايميلي
14-09-2010 زياد محمود معن سوريا فنان تشكيلي اشارك و بقوة معكم
05-09-2010 مروان ابو فرح كندا مهندس أن ما أره من ملاحقة و نقد هدام و تكفير للمبدع أدونيس هو تكرار لمأساة الحلاج
وما قيل في معظم مفكرين العلم العربي و الأسلامي الدين حاولو تطوير البنية الفكرية و الثقافية في المجتمعات العربية

وما أود قوله أن كل ولادة يسبقها مخاض و ألم

فهذا ندائي الى جميع المؤمنين بالحرية و كرامة الأنسان أن أستمروا في نقض أفكار الضلالين و السوداوين من رجال الدين المتسربلين بالدين
لغايات طمس الأبداع و قتل حاضر المجتمع و مستقبل الانسان
أما للمبدع أدونيس : فأقول لا كرامة لنبي في قومه

21-02-2010 لولاسي غالم لبنان باحث وناقد فلسفي اني أؤيد مطلقا ما اثاره الشاعر والاديب أدونيس من حفريات تاريخية تعيد الى تاسيس مفهوم ينسجم مع مقتضيات العدالة الانسانية وحقوق الانسان والتي لا تتجزأ .ندعم ونشجع كل جرأة شجاعة حرة وواعية بدل من المدارات التى تدور في فلك السجون العقائدية العرفية والتي جعلت الانسان العربي والمتدين خصوصا اضحوكة امام الانسان الحديث فما حصل في الجزائر من بعض المتعصين ودعاة الرجعية شيئ طبيعي ولكن يجب اعلاء الصوت عاليا في كل شيئ مع التضحيات الجسيمة ه)ا هو دور المثقف اليوم والا سقطنا في فلك الاستبداد والتخلف ونكون جنينا على الابداع والتنوير فالتاريخ كفيل باءعطائنا دوروس ................................
05-02-2010 توتاوي مليكة الجزائر موظفة
13-01-2010 سلام عادل البصرية العراقية كندا حياة أبديّة مع المسيح الحي
10-12-2009 محمد بودواهي المغرب رجل تعليم تحية تقدير للأستاذ أدونيس على مجهوداته الفكرية النيرة , ولتسقط الجماعات الشريرة في الجزائر وغير الجزائر
24-11-2009 أحمد بنميمون ـ شاعر من المغرب المغرب أستاذ أنا دائما مع أن يتناول الشعرخاصة ، والفن عموما، كل مواضيع الحياة متمسكا بأقصى ما يمكن من حريات التعبير ، مهما كان المجال الذي يخوض فيه متصلا بنقد الدين أو السياسة،ومن هذا المنطلق أدافع عن حق كل المبدعين ، من شعراء ومفكرين في التمتع بهذا الحق،وأعتبر أن شعر أدونيس وفكره قد فتحا لنا منذ بداية الستينات المجال لنرى ما كانت تنمنعنا من ملاحظته الوصاية الدينية التخديرية ، التي وجهت تربيتنا الدينية خلال طفولتنا وقترة من مراهقتنا، وقد قدم أدونيس بشعره لنا أيضا الفرصة للتعبير عن رؤانا إلى الحياة والواقع وقضايا الفكر .
26-09-2009 يوسف محسن داود العراق كاتب وصحفي
13-09-2009 عماد الحصري سورية
25-08-2009 علي ذيبان danmark صحفي مع ادونيس دوما مع المبدع الشاعر ادونيس مع افكاره الجميلة دوما ابدا
03-08-2009 dawdi slah tunisie citoyen
06-07-2009 amir musa sudan accountant ان ظلام العالم كله غير قادر على اطفاء ضوء شمعة واحدة وهن اجتمع
01-07-2009 dr.khawla abd aljabbar zaidan IRQ BDS[dentist]&BA[translator] &civil volenteer active woman&POET
29-06-2009 dr.othman- psychiatrist and psycotherapeut- kurd germany docter meicine in klinik the religion must be separated from politik and state, otherweise middleages!for example Iran, der Achund(mulla) khalkhali let a lot of people murderd through pasdaran, some one told him between the executed kurds are also people who support the regime, he answered- if the execueted are real muslims, the go to parades, if thy are not with us, thy go to hell! that is the logic of the politish islam.
09-05-2009 د.طارق المحمدي العراق ناقد واكاديمي انا مع حرية الفكر ومع كل مثقف يقول رايه بشجاعة ومع كل مواطن ينبغي على الحكومات ان تهيء له حياة كريمة وامنة لكن هل انتهت بكم السبل وموضوعات الفن والثقافة والجمال والعواطف ولم يبق الا المقدسات ؟ لم يبق الا الذات الالهية ؟ لكي تخوضوا فيها ؟ انتم قليلون ورأيكم ينبغي ان يكون خاصا وشخصيا وليس عليكم التعميم لانكم ستخربون الدنيا يا ناس ؟ اتركوا مقدساتنا ولا تمسوها اتركوا لنا الفأر؟؟؟؟ هل تعرفون الفأر انه الحيوان المقدس لدى العبقري الياباني الذي يصنع لكم اقلامكم التي تكتبون بها تجاوزاتكم على مقدساتنا ؟؟؟؟؟ انه يرفض ان يمس الفأر ؟؟؟؟؟؟؟ الفأر اولا ياسادة يامثقفون
17-04-2009 اوشهيوض هلشوت تامازغا الغربية(المغرب الأقصى). استاذ ضباب ضباب ولاح الطريق فناد رفيق ولبى رفيق
12345678910...

 

نرجو أيضا المشاركة والتوقيع من خلال الفيسبوك ايضا

 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك