الثورة على المُقدَّس



مطلق الحملة: حسن عجمي


موجهة ل: الجميع من أهل المشرق والمغرب

التاريخ: 25-12-2019


تدعو هذه الحملة إلى الثورة على المُقدَّس لأنه يُحتِّم سيادة الأنظمة الديكتاتورية و فشل ثوراتنا في العالَم العربي. فلا ثورة حقة و ناجحة بِهيمنة المُقدَّس فهيمنة الطاغية بِيقينياته الكاذبة.

ثورات العرب تُعيد صياغة الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي لأنَّ واقعهم مُقدَّس بقدسية الله والنبوة والإمامة و مُقدَّس بقدسية الماضي واليقينيات والجماعة. لذلك الثورة الحقيقية ثورة على المُقدَّس.

يسجننا المُقدَّس بقدسيته كأن تسجننا اليقينيات المُقدَّسة غير القابلة للشك والمراجعة والاستبدال بمعتقدات ماضوية تُحتِّم نشوء الفِتَن والحروب الأهلية و حُكم الأنظمة الديكتاتورية. لا حرية و لا تطوّر بِيقينيات لا تقبل المراجعة والاستبدال. و لا عِلم و لا معرفة بِيقينيات تسجن العقل و تقتل الإبداع. هكذا الثورة الحقيقية ثورة على اليقينيات.

الثورة الحقة ثورة على المُقدَّس والقداسة والتقديس كتقديس الماضي والجماعة واليقينيات و تقديس حُكم فرد أو حُكم جماعة أفراد. فلا حرية بِسيطرة الماضي واليقينيات والجماعة على عقولنا و سلوكنا و إلا أعدنا تشكيل الديكتاتورية الماضوية نفسها. لذلك الحرية كامنة في التحرّر من ذواتنا اليقينية والجماعية والماضوية ما يؤدي إلى التحرّر من الطغاة. فالجماعات كالجماعات المذهبية والطائفية والأيديولوجية تختزل الأفراد إلى جماعات مُحدَّدة مُسبَقاً فتقتل حرية الفرد و استقلاله. و الماضي يغتال العقل بِيقينياته و يُدمِّر الحضارة بِفِتَنه و حروبه الماضوية.

الثورة إبداع ثقافي و أدبي و فني بالدرجة الأولى. و من المستحيل إنجاز أي إبداع في ظل حُكم المُقدَّس الذي يرفض المختلف و الاختلاف فالإبداع إنتاج المختلف. و الحضارة سلسلة ثورات متتالية فلا حضارة بلا تطوّر و لا تطوّر بلا ثورات. هكذا الثورة ماهية الحضارة والتطوّر لأنَّ كلّ ثورة إبداع و كلّ إبداع ثورة.

الثورة الحقيقية تكسر المُحرَّمات فتُحرِّم الحلال و تُحلِّل الحرام و إلا لا تكون سوى إعادة بناء للواقع على ما هو عليه. الثورة الحقيقية ثورة على الحلال والحرام اللذيْن بهما يحكم الطاغية و ينتصر. فلا ثورة فعلية بِثنائيات كاذبة كثنائية الحاكم والمحكوم و ثنائية الحلال والحرام و ثنائية الفقر والغنى.

أما فشل الثورات العربية أي فشل تحقيق نهضة حقيقية تتصف بِحُكم الحقوق الإنسانية و انتاج المعرفة والعلوم فكامن في تحويل الله إلى طاغية و تحويل الطاغية إلى إله. لذلك الثورة الحقيقية هي ثورة على الله.

لا حرية باحتكار الألوهية والنبوة والإمامة والقداسة. فكلّ إنسان نبي و إمام. و كلّ إنسان مُقدَّس بألوهيته وإنسانيته. وبذلك تتحرّر الألوهية ممن يحتكرها فتصبح ألوهية أعظم و يتحرّر الإنسان من عبودية أوهامه. الألوهية الحقة هي الماهية المشتركة بين كلّ الظواهر والحقائق والكينونات والكائنات الطبيعية والبشرية وإلا كانت ألوهية احتكار ما يناقض ماهية الألوهية الحقة الخالية من الصفات السلبية كصفة الاحتكار. لذلك ثمة ألوهية أسمى بالثورة على ألوهية الاحتكار واحتكار الألوهية.

بالثورة على الله نتحرّر و يتحرّر الله. فالله لا يقبل شريكاً له تماماً كالطاغية. وبذلك أيديولوجية الله تُؤسِّس لِسيادة أيديولوجيات الطغاة. من هنا لا ثورة حقيقية سوى بالثورة على إلهٍ طاغية و طاغيةٍ إله. لا حرية مع المُقدَّس. و لا قداسة و قدسية مع الحرية.


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 19183

 

واژۆی کەمپەین - Sign the petition - مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name *  
البريد الالكتروني - Email * البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات


 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي

نصائح لحملات فعالة - كيف تروج وتنجح حملتك؟


انضم الى موقعنا في الفيسبوك