أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

حملة تحرير لبنان من الديكتاتورية الطائفية



مطلق الحملة: حسن عجمي


موجهة ل: اللبنانيين و شرفاء الأمة

التاريخ: 02-11-2019


تهدف هذه الحملة إلى تحرير لبنان من الديكتاتورية الطائفية لأنَّ الديكتاتورية الطائفية بمثابة احتلال فعلي للبنان و اغتيال لشعبه. يرزح لبنان تحت احتلال الديكتاتورية الطائفية التي تنتج لا محالة الفساد و الفقر و التهميش و التهجير و الصراعات الطائفية. فالنظام اللبناني الحالي ليس طائفياً فقط بل هو أيضاً نظام ديكتاتوري من جراء حكم طغاة الطوائف. النظام اللبناني نظام ديكتاتورية الطوائف. و الديكتاتورية الطائفية هي حكم الطوائف و طغاة الطوائف بدلاً من حكم المواطن و حقوقه.

ديكتاتورية الطوائف اللبنانية سبب الفساد في لبنان لأنها تُقسِّم اللبنانيين إلى طوائف و تحوّلهم إلى تابعين لطوائفهم و طغاة طوائفهم ما يجعل اللبناني يعمل لمصلحة طائفته المُختزَلة إلى مصلحة طغاة طائفته بدلاً من أن يعمل من أجل مصلحة وطنه. و هذا يؤدي بدوره إلى الفساد فالانهيار الاقتصادي بسبب أولوية مصلحة طغاة الطوائف و تفضيلها على مصلحة الوطن. و بما أنَّ ديكتاتورية الطوائف اللبنانية تميِّز بين اللبنانيين على أساس طوائفهم و انتماءاتهم الطائفية فهي تُحتِّم لا محالة نشوء الحروب الأهلية بين الطوائف اللبنانية. فحين يُختزَل المواطن إلى طائفة معينة فسوف يتعصب لها ما يؤدي إلى سيادة الصراعات و الحروب الطائفية. لذلك من الضروري أن يتحرّر لبنان من نظام الديكتاتورية الطائفية لكي يتخلّص نهائياً من تكرار اندلاع الحروب الأهلية فيه.

كما أنَّ هذه الديكتاتورية الطائفية تلغي استقلال المواطن اللبناني و حريته لأنها تجعله منتمياً لطائفته فقط فسجيناً لها و لطغاتها. و بذلك لا استقلال و لا حرية بوجود ديكتاتورية الطوائف اللبنانية. و بانتماء المواطن اللبناني إلى طائفة بدلاً من انتمائه إلى وطن لبناني يتحوّل المواطن إلى تابع لدول أجنبية تسيطر عليها الطائفة التي ينتمي إليها ما يحتِّم تبعية لبنان إلى دول أجنبية فيلغي استقلال لبنان و سيادته. من هنا استقلال لبنان لا يتحقق سوى بالتحرّر من نظام الديكتاتورية الطائفية.

حملة التحرّر من الديكتاتورية الطائفية تدعو اللبنانيين جميعاً إلى تغيير النظام من نظام ديكتاتوري بطائفيته إلى نظام مدني حقيقي قائم على مبادىء إنسانوية كمبدأ حرية المواطن و استقلاله عن طائفته و مبدأ المساواة بين اللبنانيين على أساس أنهم مواطنون لبنانيون و ليس على أنهم أتباع طوائف و عبيدها و مبدأ الانصاف الكامن في إنتاج مؤسسات تفيد الأقل حظاً اقتصادياً و اجتماعياً. و فقط من خلال هذا النظام المدني اللاطائفي يتحرّر لبنان و اللبنانيون من الفساد و الانهيار الاقتصادي و التبعية و الصراعات و الحروب الأهلية المتكرّرة. وطنٌ تحكمه الطوائف وطنٌ كاذب و مخادع و فاسد. و وطنٌ كاذب وطنٌ بلا مواطن و بلا إنسان.


محور الحملة: حملات سياسية                     عدد زوار الحملة: 7714

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
18-11-2019 hama Ibrahim Netherlands migranten inloop spreek uur
15-11-2019 monther m redha العراق programmer
13-11-2019 علي محمود محمد العراق كاتب و ناشط
12-11-2019 عتريس المدح فلسطين مهندس الجوع لا يفرق بين سني وشيعي ودرزي ومسلم، والظلم واقع على الكادحين والمستضعفين من كل الفئات والطوائف، وحيث يوحدنا الظلم والعوز والفقر وحاجتنا للكرامة، فلنقف معا ضد أعدائنا الفاسدين الطائفين أمراء الطوائف من مخلفات الاستعمار والتخلف
11-11-2019 بويعلاوي عبد الرحمان المغرب أستاذ / شاعر وقاص
10-11-2019 شوقي جمال العراق مدرس
10-11-2019 يعقوب يوسف (غير مذكور) كاتب مستقل
10-11-2019 Ali Hassen سوريا
03-11-2019 أحمد السيد علي بزون لبنان كاتب وإعلامي
03-11-2019 خيرية المنصور United States مخرجة سينمائية عاش لبنان وعاش العراق بثورتهم ..الخزي والعار للمليشيات والتبعية الإيرانية وكل مليشيات التيار السياسي الإسلامي المجد والخلود للشهداء

 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك