أسم المستخدم   كلمة السر   ادخل الرقم الموجود في الصورة   نسيت كلمة السر    مشترك جديد
   
 

 

 

الدولة العراقية .. ومئة عام من العزلة



مطلق الحملة: حيدر مزهر يعقوب


موجهة ل: المجتمع العراقي بكافه أطيافه وكل من هو مهتم بالشأن العراقي

التاريخ: 07-09-2019

بَعدَ عامٍ ونيفٍ من الآن يكمل العراق عامهُ المئة على التأسيس والأعتراف به كدولة، وقد نلحظُ في بعض الادبيات ما يسمى (الدولة العراقية الحديثة)، وكتأريخ لم يكن العراق سابقا كدولة بالمفهوم الحديث لمفهوم الدولة إنما ولايات وأمصار وإجزاء من أمبراطوريات وإحتلالات تواترت حتى إعلان تأسيس الدولة العراقية عام 1921، وبعد هذا التأريخ أخذت الأحداث نتيجة التفاعل السياسي الأجتماعي تعصف بتغيرات تمرحلت وفقا للحُقَبِ المُتزامنة والتي انتجت ما أنتجت من أحداث وُثِقت تأريخيا وإجتماعيا وسياسيا و إمتازت من التأريخ المشار إليه أعلاه صعودا إلى يومنا هذا ( إقطاعيات وطبقيات وبرجوازية، إنبثقاقات سياسية وتيارات فكرية متصارعة، إنقلابات وثورات وحروب، إحتلال وعملية سياسية جديدة).
والمُتتبع للتأريخ بعد 1921، ومن وجهة نظر العلوم النفسية، الإجتماعية، السياسية، الأنثروبولوجيا يدرك حجم الأزمات تقنياً وآثارها على إنتاج ظاهرة تسدعي الحظور الأكاديمي والمهني للإنقاذ وهذا ما تأتي إليه هذه الحملة ( إنقاذ الجيل القادم ).
من أهم معطيات إطلاق هذه الحملة هو أن وفقا للدراسات النفسية و الإجتماعية الحديثة إن الإجيال لا تستقر على مرحلة واحدة من منظومات معيارية واخلاقية وإتجاهات ولغة ومفاهيم، ومن الطبيعي أن الفرد بوصفه كائناً نمائياً يتطور بمقتضيات الحاجة والمرحلة رغم بقاء بعض الثوابت والرواسخ الدينية أو القيمية العيا، إلا أنه ماض إلى التغيير، وهذا التغيير إنعكاس لتلك المتغيرات البيئية والإجتماعية المحيطة والملازمة لحقبة الحياة.
تنطلق هذه الحملة وفقاً للأسس العلمية الآتية :
أولاً : جيل الصدمة الإنتقالي Transgenerational Trauma وهو الجيل الثاني للصدمة، الذي يعقب الجيل المصدوم كالجيل التالي لجيل صدمة الحرب والصراع والأزمة.

ثانيا: التحولات العبرثقافية المتأصلة Inherent Transculturality: إن الإنتقال عبر الأجيال يضمن تحولات من جيل إلى جيل تبقى متأصلة بحكم ما، وهنا نحن بصدد الآثار السلبية والإنعكاسات الأزماتية التي لا يتخلص منها الجيل من الجيل الذي سبقه وتبقى ملازمة له كإمتداد عبرثقافي إجتماعي.

ثالثا: الماضي الصادم Trauma past: هنا أذا أتفقنا على العراق كدولة مقبلة على مئة عام أولى من التأسيس، فالمئة عام هي الماضي بالمفهوم الزمني للأجيال المتزامنة مع الحياة حاليا، وهنا لابد من الأشارة إلى حجم الصدمات عبرمراحل التأريخ الإجتماعي العراقي القريب، نجد أن جيلا يكاد لا يخلو من صدمة أو نكبة كارثية بالمعاييرالمهنية الأممية، والفرضية هنا ان الأجيال العراقية العشرة هي أجيال ناقلة للصدمة وآتية من ماض صدمي.

رابعا: الفجوة الجيلية (Generational Gap): هي حجر الزواية في هذه الحملة و في الوقت نفسه تُعرف الفجوة الجيلية هي الإختلاف في القيم والإتجاهات بوصفها العام والمتعارف بين جيل وآخر، والفجوة الجيلية أوضح ماتكون في المجتمعات الحالية وهذا وفقا للدراسات الحديثة الحالية، الفرضية هنا، أن الجيل الأخير (الولادات ما قُبيل عام 2003) هم الجيل الذي أقرب ما يكون إلى الفجوة الجيلية مع الجيل أو الجيلين السابقين له.

الرؤية التي تستند إليها الحملة هي أن الجيل القادم الذي سيحتفل بمئة عام على تأسيس دولته سيحتفل معزولا بعد مئة عام، عزلة تاخذ أشكالها بشكل متزايد (تخلف، أمراض وإضطرابات نفسية وإجتماعية، فقر، أُمية، بطالة، إدمان، تجارة جنس وأعضاء، الإنحراف والجريمة، إنخفاض مستوى العيش وجودته، أزمة هوية ومواطنة، ميل للعنف والتطرف).

الحملة هي لإنقاذ الجيل القادم ووضع خارطة طريق لإنقاذه، من خلال إعادة القراءة والنقاش وتبادل الأراء والمقترحات والرؤى لكل من يقع عليه عاتق المسؤولية (وزارات حكومية مختصة،منظمات عالمية ومجتمع مدني، جامعات، أكاديمين ومثقفين ورجال أعمال، نشطاء وفاعليين مجتمعيين)، والخروج بستراتيجية طارئة تتبلور إلى دراسة علمية متداخلة بين الإختصاصات لوضع الحلول للعشر سنوات القادمة.




محور الحملة: المجتمع المدني                     عدد زوار الحملة: 16534

 
 

مشاركة - توقيع الحملة

الاسم الثلاثي - Name  
البريد الالكتروني - Email البريد الالكتروني لن يظهر للعامة    
الدولة - Country
(إختياري)
المهنة - Job
(إختياري)
تعليق - Comment
(إختياري)

شارك بهذه الحملة على الفيسبوك والتويتر

آخر 20 توقيع - من الممكن الاطلاع على التواقيع الأخرى من خلال الأرقام الموجودة أسفل قائمة التوقيعات

التاريخName-الاسمالدولة-Countryالمهنة-Jobالتعليق-Comment
15-09-2019 نصر عبد الجبار فيصل مصطاف العراق مرشد تربوي مبادرة وحملة رائعة لما تبقى من جيل يمكن أن يكون قادر على الحفاظ على المجتمع والقيم الأخلاقية
11-09-2019 خلدون مهدي ابراهيم العراق طالب ماجستير /علم النفس الاكلينيكي /روسيا الهوة بين الاجيال...

أن الفاصل بين الاجيال يأتي من عدم امكانية نقل الخبرة أو انقاذ الاجيال الجديدة من الوقوع في أخطاء نحن الاجيال السابقة ارتكبناها. فالمسافة الحقيقية بين جيلين تخلقها عناصر عامة من طبيعة ذلكما الجيلين، وهذا يحتم تكرار دائريا للتجارب نفسها! ، كما في سلوك عينات من الحيوانات التي تتوالى بوراثة بيولوجية. عناصر الاختلاف الحقيقي بيننا وبينهم هي على العكس..، وذلك نتيجة التغيرات الحتمية التي بها يتميز كل عهد.
هذه الاختلافات هي نتيجة تراث تاريخي اورثناه نحن لهم ونحن مسؤولون عنه ودون وعي منا  ، و هذا التراث ينقسم الى جمهوريين احدهما متعصب للدفاع عن صحته، والآخر متعصب للدفاع عن عدم صحته والخروج عنه! وتضاخم الهوة مستمر بين ذلكما الجمهوريين الذين نحن، أنت، وانا، والاخرين! وما نتج عنا من مجتمع وهمي يوحي لنا اننا بدأنا بالحداثة لكن الحقيقة اننا بدأنا  (بالدونكيشوتية)
#خلدون مهدي
09-09-2019 صفاء خيرالله ابراهيم العراق طالب دكتوراة في الأرشاد النفسي والتوجية التربوي الموضوع مهم جدآ بعدما أصبح ظاهرة منتشرة في مجتمعنا في اعتقادي نحن بحاجة الى ستراتيجية جديدة في العمل التربوي داخل مؤسساتنا التربويه مدارس جامعات مناهج تعليمية لتنمية حب الوطن وتقوية الهويه وبالمقابل العمل على برامج ومناهج لخفض العنف والعدوان والتطرف الذي ساد في المجتمع
09-09-2019 عباس كرجي الطائي طرح رائع وتشخيص عميق . ..دكتور احسنتم
08-09-2019 رشيد صالح مهدي حبيب الجبوري العراق مرشد تربوي/ طالب دكتوراه قياس وتقويم

 
 

كيف تطلق حملتك في بضعة دقائق؟ هل لديك قضية تود أن تكسب تأييداً شعبياً لها او تطرحها للحوار؟ ابدأ حملتك الآن في اكبر موقع للحملات الالكترونية في العالم العربي


انضم الى موقعنا في الفيسبوك